محمود الورفلي يقيم في "دار الأفندي" بدل السجن
آخر تحديث: 2018/2/10 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/2/10 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/24 هـ

محمود الورفلي يقيم في "دار الأفندي" بدل السجن

أكدت مصادر محلية من بنغازي أن  الرائد محمود الورفلي القيادي بقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر عاد "بمحض إرادته" ليقيم "إجباريا" في أحد البيوت الواقعة في محيط مقر القيادة العامة لقوات حفتر في بلدة الرجمة بضواحي بنغازي.

وقالت المصادر إن الورفلي عاد إلى معتقله الجديد بعد الإفراج عنه فجر الخميس، وبعد أن زارته عقب الإفراج مجموعة أوفدها إليه اللواء عون الفرجاني قائد هيئة السيطرة بقوات حفتر ووعدته "بتوفير الحماية والإقامة الآمنة والمرفهة" إن قبل العودة معها، بحسب المصادر.

وذكرت المصادر أن الإفراج عن الورفلي كان بقصد تهدئة الأوضاع في بنغازي بعد قيام عسكريين ومسلحين مدنيين موالين له بإغلاق الطرق والشوارع الرئيسية في المدينة وإضرام النيران فيها احتجاجا على تسليم الورفلي نفسه للشرطة العسكرية التابعة لحفتر.

وأكدت المصادر أن الورفلي موجود حاليا في مقر إقامته بصحبة موالين له، وقد سمح له باستقبال الزوار طيلة ساعات اليوم.

ونشر شريط مصور على موقع فيسبوك يظهر المكان الذي يفترض أن الورفلي سيقيم فيه، وهو غرفة واسعة تضم سريرين. وفي الفيديو يُرى شخصان يرتديان لباسا عسكريا يُخرجان شاشة تلفزيون جديدة من صندوقها لتعليقها -فيما يبدو- في هذه الغرفة.

وسمع في الفيديو صوت أحد الأشخاص وهو يقول إن هذه هي "دار الأفندي محمود" التي يجري تأثيثها لاستقباله للإقامة فيها.

وكان الورفلي -الذي صدرت ضده مذكرة توقيف دولية- قد سلم نفسه بعد تعليمات من حفتر للتحقيق معه حول اتهامه بإعدامات ميدانية دون محاكمة في مدينة بنغازي شرقي ليبيا لأشخاص وجّهت إليهم اتهامات بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكان آخرُ المذكرات العديدة التي صدرت ضد الورفلي، طلبا من المدعية العامة للمحكمة الدولية في يناير/كانون الثاني الماضي إلى السلطات الليبية؛ بتسليم الورفلي للمحكمة بعد آخر فيديو ظهر فيه وهو يعدم تسعة أشخاص أمام مسجد في مدينة بنغازي.

غير أن الشرطة العسكرية التابعة لقوات حفتر أطلقت الخميس سراح الورفلي بعد ساعات من تسليمه نفسه إليها للتحقيق معه في اتهامات بارتكاب جرائم حرب تمثلت في إعدام عشرات المعتقلين والأسرى بذريعة ضلوعهم في الإرهاب.

وقيل إن إطلاق سراح الورفلي كان على خلفية تهديدات أطلقها موالون له بالهجوم على مقرات تابعة لقوات حفتر داخل مدينة بنغازي ونقاط أمنية عسكرية تابعة للكتيبة 106 التي يقودها الرائد خالد نجل خليفة حفتر.

المصدر : الجزيرة