الجيش التركي يعلن حصيلة جديدة لعملية عفرين

الجيش التركي يعلن حصيلة جديدة لعملية عفرين

مقاتلون من الجيش السوري الحر المدعوم من القوات التركية في شمال عفرين (رويترز)
مقاتلون من الجيش السوري الحر المدعوم من القوات التركية في شمال عفرين (رويترز)
أعلن الجيش التركي "تحييد" 1551 مسلحا منذ بدء عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين شمال غربي سوريا، حيث تقول القوات التركية والجيش السوري الحر إنهما يواصلان التقدم على حساب وحدات حماية الشعب الكردية.

وقالت رئاسة الأركان التركية في بيان صدر اليوم الجمعة إن مجموع المسلحين الذين تم تحييدهم منذ بدء العملية في 20 يناير/كانون الثاني الماضي بلغ 1551 مسلحا. ويستخدم الجيش التركي مصطلح "تحييد" للإشارة إلى المسلحين الذين قتلوا أو أسروا أو أصيبوا.

من ناحية أخرى، قال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي فلاديمير شامانوف إن من الضروري أن تدخل روسيا وإيران على خط البحث عن حل لأزمة عفرين إلى جانب تركيا كدول ضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا.

وأضاف شامانوف في تصريحات لوكالة إنترفاكس الروسية أنه لا يمكن إنكار مصالح تركيا في منطقة عفرين. وجاءت هذه التصريحات تعليقا على أنباء بشأن اتفاق بين وحدات حماية الشعب الكردية والنظام السوري لتسليم عفرين إلى قوات النظام أو الحصول على مساندة عسكرية في معاركها مع الجيشين التركي والسوري الحر.

وقد أفاد مراسل الجزيرة أمس بأن الجيش السوري الحر سيطر بدعم تركي على مناطق جديدة شمال غرب عفرين، في حين تحدثت وحدات حماية الشعب الكردية عن سقوط سبعة من مقاتليها بالمعارك، دون إشارة إلى خسارتها مناطق جديدة.

ووفقا لوكالة الأناضول التركية للأنباء، فإن تقدم الجيش السوري الحر يعني زيادة عدد النقاط التي تمت السيطرة عليها منذ انطلاق عملية غصن الزيتون إلى 62 نقطة، منها 41 قرية، و17 تلة، وجبل إستراتيجي.

وقال الجيش السوري الحر أول أمس الأربعاء إنه يواصل تقدمه في محيط عفرين وسط "انهيار واضح" في صفوف وحدات الحماية الكردية، مؤكدا أنه أصبح على مشارف مدينة جنديرس.

المصدر : الجزيرة + وكالات