30 مليار دولار تعهدات دولية لإعمار العراق
آخر تحديث: 2018/2/14 الساعة 21:15 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/2/14 الساعة 21:15 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/28 هـ

30 مليار دولار تعهدات دولية لإعمار العراق

وزير الخارجية الكويتي ونظيره العراقي في المؤتمر الصحفي الذي جرى خلاله إعلان حجم التعهدات الدولية الخاصة بإعمار العراق (الأوروبية)
وزير الخارجية الكويتي ونظيره العراقي في المؤتمر الصحفي الذي جرى خلاله إعلان حجم التعهدات الدولية الخاصة بإعمار العراق (الأوروبية)

أعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح أن التعهدات في مؤتمر إعادة إعمار العراق الذي اختتم اليوم الأربعاء في الكويت بلغت ثلاثين مليار دولار، وقوبلت هذه التعهدات بارتياح مشوب بالحذر في ظل مطالبات دولية لبغداد بتوفير بيئة جاذبة للاستثمار الأجنبي وخالية من الفساد.

ففي مؤتمر صحفي عقد في ختام المؤتمر، وتحدث خلاله أيضا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قال الوزير الكويتي إن المؤتمر -الذي شاركت فيه 76 دولة ومنظمة إقليمية- نجح في تحقيق أهدافه.

من جهته، قال الجعفري إن التعهدات التي قدمت في مؤتمر دولي للمانحين لإعادة بناء العراق ستساعد في الإعمار لكنها "أقل مما يتطلبه العراق"، في حين وصف غوتيريش ما تحقق بالنجاح الهائل.

وقال مدير مكتب الجزيرة في الكويت سعد السعيدي إن العراق كان يريد في المدى القصير وبشكل سريع جدا 23 مليار دولار، ويريد 65 مليار دولار أخرى في المدى المتوسط، مشيرا إلى أن إجمالي ما تم التعهد به في المؤتمر يفوق ما كان العراق يريده في المدى القصير، وكانت بغداد تتطلع في الجملة إلى 88 مليار دولار لترميم ما دمرته الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أن المسؤولين العراقيين وفي مقدمتهم رئيس الوزراء حيدر العبادي تحركوا خلال المؤتمر من أجل تنفيذ التعهدات المعلنة. وتابع أن هناك ارتياحا مشوبا بالحذر لما تم التوصل إليه، وقال إن الكثير من المراقبين يرون أن التحدي هو أن على العراق أن يسهل الإجراءات أمام المستثمرين حتى يشعروا ببيئة آمنة لاستثماراتهم.

وقد تعهد العبادي خلال المؤتمر بمكافحة الفساد، في حين قال رئيس الهيئة الوطنية العراقية للاستثمار سامي الأعرجي إن بلاده تعرض الاستثمار في أغلب القطاعات من الزراعة إلى النفط.

قروض واستثمارات
وفي اليوم الثاني والأخير من المؤتمر، أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن تركيا ستقدم خطوط ائتمان للعراق بخمسة مليارات دولا. بدورها أعربت دولة قطر عن التزامها بدعم إعادة إعمار العراق من خلال تقديم مليار دولار على شكل حزمة قروض واستثمارات للعراق.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده ستركز على مشروعات البنية التحتية. كما أعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تخصيص بلاده مليار دولار قروضا للعراق ومليار دولار أخرى على شكل استثمارات.

وخلال كلمة في اليوم الختامي لمؤتمر إعادة إعمار العراق، أشاد أمير الكويت بما وصفه بالدور التاريخي للعراق في محاربة ودحر الإرهاب، وشدد على أن استقرار العراق جزء من استقرار الكويت والمنطقة بأسرها، معربا عن أمله في أن يساهم المجتمع الدولي بشكل فاعل في إعمار وبناء العراق.

وفي الإطار نفسه، أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن بلاده خصصت 1.5 مليار دولار لمشاريع إعادة إعمار العراق وتمويل الصادرات السعودية إليه، في حين تعهدت الإمارات بمبلغ خمسمئة مليون دولار.

كما تعهد الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدات إنسانية للعراق بقيمة أربعمئة مليون دولار، ووعدت ألمانيا بتقديم مساعدات قيمتها 350 مليون دولار، ووعدت دول أخرى بمبالغ أقل مثل أستراليا التي عرضت مئة مليون دولار. وفي السياق نفسه، وقعت بغداد اتفاقيتي تمويل مع البنك الدولي بقيمة 510 ملايين دولار لتحسين ظروف المعيشة واستحداث الوظائف وتطوير الخدمات على غرار المياه.

المصدر : الجزيرة + وكالات