مليارا دولار قروض واستثمارات كويتية للعراق
آخر تحديث: 2018/2/14 الساعة 14:05 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/2/14 الساعة 14:05 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/27 هـ

مليارا دولار قروض واستثمارات كويتية للعراق

أعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تخصيص مليار دولار قروض للعراق ومليار دولار أخرى في صورة استثمارات، وذلك خلال كلمته باليوم الختامي لمؤتمر إعادة إعمار العراق الذي تستضيفه الكويت وتشارك في رعايته مع العراق والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والبنك الدولي.

وأعرب أمير الكويت عن أمله في أن يساهم المجتمع الدولي بشكل فاعل في إعمار وبناء العراق، مشيدا بما وصفه بالدور التاريخي للعراق في محاربة ودحر الإرهاب، ومشددا على أن استقرار العراق جزء من استقرار الكويت والمنطقة بأسرها.

وبعد الإعلان الكويتي، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إن أوروبا ستقدم 400 مليون دولار على شكل مساعدات إنسانية، وذلك بعد يومين من تعهد منظمات غير حكومية في اليوم الأول من المؤتمر بتقديم 330 مليون دولار على شكل مساعدات أيضا. 

وبدورها، أعربت دولة قطر عن التزامها بدعم إعادة إعمار العراق، وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده ستركز على مشروعات البنية التحتية.

مخاوف الفساد
من جانبه قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في المؤتمر إن العراق نجح في إعادة نصف النازحين إلى ديارهم متعهدا بمكافحة الفساد الذي قال إنه الآفة التي تقف وراء الإرهاب.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فإن العراق يحتل المرتبة 166 من بين 176 دولة على لائحة البلدان الأكثر فسادا، وفق آخر لائحة أصدرتها منظمة الشفافية الدولية.

وبحسب رجال أعمال تحدثت إليهم الوكالة على هامش المؤتمر، فإن الفساد المستشري هو أحد أكبر التحديات أمام بغداد في سعيها لجمع الأموال واستقطاب المستثمرين، رغم قولهم إن الحكومة العراقية تتحرك لمواجهة هذه الآفة ولتوفير بيئة ملائمة للاستثمار.

وفي هذا السياق، دعا وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون خلال مشاركته في أعمال المؤتمر الحكومة العراقية إلى اعتماد الشفافية ومحاسبة المفسدين.

حقوق الإنسان
وقد حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المجتمع الدولي على دعم جهود العراق في إعادة الإعمار بعد الحرب مع تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت تأمل فيه بغداد الحصول على مساهمات مالية بنحو 88 مليار دولار.

لكن غوتيريش حرص في الوقت نفسه على ضرورة الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان والعمل على منع انتشار التطرف بين الأفراد، كما أشار إلى أهمية المصالحة والحوار المجتمعي. وشدد في هذا الإطار على أهمية الانتخابات البرلمانية التي يستعد العراق لتنظيمها.   

ومن المقرر أن تختتم اليوم فعاليات المؤتمر الدولي الذي استضافته الكويت على مدى ثلاثة أيام وخصص يومه الثالث الأخير للحكومات بعدما خصص اليوم الأول للخبراء ومؤسسات المجتمع المدني التي تعهدت بتقديم أكثر من 330 مليون دولار دعما للوضع الإنساني في العراق، وخصص الثاني للقطاع الخاص حيث شاركت نحو 1500 شركة من خمسين دولة في استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة.

وعلى هامش مؤتمر إعادة الإعمار، أكدت الولايات المتحدة ومعها الدول الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة، أن المعركة مع هذا التنظيم لم تنته بعد، وأن بناء ما دمرته الحرب يجب أن يسير في موازاة مواصلة الضغط على الجماعة الجهادية.
    
ورأى تيلرسون أمس الثلاثاء أنه رغم أن "98% من الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة في العراق وسوريا قد تحررت"، فإن التنظيم لا يزال يمثل "تهديدا جديا".

المصدر : الجزيرة + وكالات