عزام الأحمد: لجنة فلسطينية تدرس إجراءات تقوض سلطة حماس

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عزام الأحمد: لجنة فلسطينية تدرس إجراءات تقوض سلطة حماس

عزام الأحمد نفى وجود أي ورقة مصرية جديدة للمصالحة (الجزيرة)
عزام الأحمد نفى وجود أي ورقة مصرية جديدة للمصالحة (الجزيرة)

كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عزام الأحمد عن اجتماع مرتقب لإحدى لجان المجلس المركزي لبحث إجراءات تقوض سلطة حركة حماس في قطاع غزة؛ الأمر الذي اعتبرته حماس انقلابا على جهود المصالحة، كما نفى الأحمد وجود أي ورقة مصرية جديدة للمصالحة.

وخلال لقائه عبر تلفزيون "فلسطين" الرسمي الثلاثاء، قال الأحمد إن الاجتماع المرتقب للجنة المنبثقة عن اجتماعات المجلس المركزي الأخير في رام الله سيخصص "لبحث إجراءات جديدة تقوض سلطة الانقسام ولا تؤذي أهلنا في غزة".

وأضاف أنه "لم تعرض علينا ورقة مصرية إطلاقا خلال وجودنا الأخير في القاهرة"، مؤكدا أن النقاشات هناك تمحورت حول الورقة التي قدمتها فتح للمصالحة، وأن مصر مقتنعة بأن الورقة صالحة لإنهاء الانقسام، لكن حماس لا تملك الإرادة الكافية لإنهائه.

في المقابل، قال فوزي برهوم الناطق باسم حماس -في بيان- إن تصريحات الأحمد "انقلاب واضح على جهود مصر لتحقيق المصالحة، وتحمل تهديدا صريحا لأهلنا في القطاع، وهي إساءة لكل من يقف مع غزة المحاصرة، وإلى جانب أسر شهداء وجرحى مسيرات العودة وكسر الحصار".

واعتبر برهوم أن تلك التصريحات تؤكد "سوء نوايا هذا الفريق المتنفذ في حركة فتح، كونه المتضرر الأكبر من نجاح الجهود المصرية والوطنية" لتحقيق المصالحة.

وتأتي هذه التطورات تزامنا مع استعداد الولايات المتحدة لتقديم مشروع قرار إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة يطالب بإدانة "الهجمات الصاروخية لحماس ضد إسرائيل، وتشجيعها على العنف"، كما يدعو إلى وضع حد لجميع "الأعمال الاستفزازية" لفصائل المقاومة.

المصدر : وكالات