بعد مقتل خاشقجي.. محمد بن سلمان بجولة خارجية والملك في أخرى داخلية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

بعد مقتل خاشقجي.. محمد بن سلمان بجولة خارجية والملك في أخرى داخلية

جولتا الملك سلمان وولي عهده هي الأولى لهما منذ اغتيال خاشقجي (رويترز)
جولتا الملك سلمان وولي عهده هي الأولى لهما منذ اغتيال خاشقجي (رويترز)

يبدأ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان غدا جولة خارجية إلى الإمارات والبحرين ومصر، قبل توجهه إلى الأرجنتين للمشاركة في قمة العشرين، كما يواصل الملك سلمان بن عبد العزيز جولة في عدد من محافظات البلاد الداخلية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر دبلوماسي في الرياض قوله إن محادثات محمد بن سلمان مع الدول الثلاث ستتناول تطورات الوضع في اليمن، إضافة إلى سبل مواجهة الإرهاب، وإيران، ومسار عملية السلام.

وهذه الجولة هي الأولى لولي العهد السعودي منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع الشهر الماضي.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح أعلن أن محمد بن سلمان سيتوجه إلى قمة العشرين؛ باعتبار ذلك جزءا من جولة خارجية يقوم بها، دون الكشف عن الدول التي ستشملها الجولة.

جولة الملك.. مشاريع ورسائل
وتأتي هذه الجولة في وقت يواصل فيه الملك سلمان بن عبد العزيز أولى جولاته الداخلية منذ وصوله إلى العرش قبل نحو أربع سنوات، وبدأت هذه الجولة في السادس من الشهر الجاري، وشملت محافظتي حائل والقصيم، وقادته في الأسبوع الجاري إلى المنطقة الشمالية.

وخلال جولته الحالية في المنطقة الشمالية، دشّن الملك ووضع حجر الأساس لعدد من المشروعات التنموية بتكلفة تبلغ نحو عشرة مليارات ريال، وبلغ عدد المشروعات 65 مشروعا في منطقة الحدود الشمالية.

كما أمر بإطلاق سراح جميع السجناء المتعثرين من المواطنين في قضايا مالية بمنطقة الحدود الشمالية، ممن لا تزيد مديونياتهم على مليون ريال.

وجاءت هذه الجولة وفقا لما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية في وقت تسعى فيه الرياض لاحتواء تبعات مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وتبدو محاولة لتعزيز اللحمة الوطنية في مواجهة العاصفة الدبلوماسية التي أثارتها قضية خاشقجي، وفقا للصحيفة.

ونقلت فايننشال تايمز عن مسؤول غربي قوله إن الملك اضطر للتحرك لأنه لا يريد أن يقوض هذا الخطأ الفادح تنفيذ ابنه لعملية التحوّل التي كلفه بها.

ورأى الصحفي المخضرم جورج مالبرونو -في تقرير له بصحيفة لوفيغارو الفرنسية- في أنشطة الملك الأخيرة عودة إلى وسائل الحكم التقليدية، خاصة أنه (الملك سلمان) خبير كبير في النسيج الاجتماعي لمملكته، مما يعد ابتعادا عن الخرجات العنيفة لمحمد بن سلمان وفريقه من المستشارين الأميركيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات