موريتانيا: نشيد بشفافية ونزاهة السعودية بشأن خاشقجي

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

موريتانيا: نشيد بشفافية ونزاهة السعودية بشأن خاشقجي

إسماعيل ولد الشيخ أحمد يشغل منصب وزير الخارجية بموريتانيا منذ يونيو/حزيران الماضي (رويترز)
إسماعيل ولد الشيخ أحمد يشغل منصب وزير الخارجية بموريتانيا منذ يونيو/حزيران الماضي (رويترز)

أعربت الحكومة الموريتانية الجمعة ترحيبها بالبيان الذي صدر عن النيابة العامة في المملكة العربية السعودية حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول.

وقال بيان أصدرته الخارجية إن "الجمهورية الإسلامية الموريتانية ترحب بالبيان الذي صدر عن النيابة العامة في المملكة العربية السعودية حول ملابسات مقتل المواطن السعودي جمال خاشقجي وبما تضمنه من إجراءات".

وأشادت الحكومة الموريتانية "بالإرادة القوية والصادقة لخادم الحرمين الشريفين صاحب الجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز ولصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، في ضمان الشفافية الكاملة واللازمة لكشف الحقيقة وتنفيذ العدالة".

وأضاف البيان أن موريتانيا تجدد "ثقتها في نزاهة ومصداقية القضاء السعودي وتطالب الجميع بالابتعاد عن تسييس هذه القضية".

وكان خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في إسطنبول على أيدي فريق أمني سعودي في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي البداية أنكرت السعودية مقتله داخل القنصلية، وحينها أصدرت الحكومة الموريتانية بيانا ترفض فيه اتهام السعودية بالباطل وتؤكد الوقوف إلى جانبها.

لاحقا، اعترفت السعودية بمقتل خاشقجي داخل القنصلية، فأصدرت موريتانيا بيانا ثانيا أشادت فيه بالشفافية السعودية وبالإجراءات التي اتخذها الملك وولي عهده في هذا المجال.

وخلال الأسابيع الماضية، كثّفت السلطات التركية والقوى الدولية الضغط على السعودية للكشف عن مكان جثة خاشقجي أو طريقة التخلص منها.

وأمس الخميس، أصدرت النيابة العامة السعودية بيانا أكدت فيه أن الجناة قطعوا جثة خاشقجي وسلموها لمتعاون محلي للتخلص منها.

ولم تحدد النيابة هوية المتعاون ولا كيف تم التخلص من الجثة التي قال الادعاء العام التركي إن الجناة أذابوها في محلول كيميائي.

وفي صبيحة اليوم التالي، أصدرت الحكومة الموريتانية بيانها الثالث الذي أشاد بتعاطي المملكة "الشفاف" مع قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وفي صفحته على فيسبوك، علق الصحفي الموريتاني أحمد محمد المصطفى على هذه البيانات قائلا "الأمر تجاوز التضامن إلى الارتهان".

وحسب محمد المصطفى فإن 90% من بيانات خارجية موريتانيا خلال العام الجاري كانت عن الشأن السعودي.

ويشغل منصب وزير الخارجية في موريتانيا إسماعيل ولد الشيخ أحمد وهو خبير دولي سبق أن عمل مبعوثا للأمم المتحدة، ويرتبط بصلات وثيقة مع السعودية والإمارات، وفق مراقبين.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الموريتانية