مأساة السيول.. الضحايا بازدياد والأردن ينكس علم السارية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: الرئيس التركي: سنبدأ خلال أيام عمليتنا في منطقة شرق الفرات

مأساة السيول.. الضحايا بازدياد والأردن ينكس علم السارية

ذوو الضحايا يتقاسمون مشاعر الحزن والانتظار أمام مستشفى قرب البحر الميت (رويترز)
ذوو الضحايا يتقاسمون مشاعر الحزن والانتظار أمام مستشفى قرب البحر الميت (رويترز)

ارتفع إلى عشرين عدد القتلى الذين سقطوا نتيجة السيول التي تسببت بها أمس الخميس أمطار غزيرة في منطقة البحر الميت في غرب الأردن، وأغلبيتهم من طلاب مدرسة كانوا في رحلة، في حين نكس الديوان الملكي الهاشمي علم السارية عند بواباته اعتبارا من صباح اليوم الجمعة ولمدة ثلاثة أيام حدادا على أرواح الضحايا.

وقال مراسل الجزيرة من منطقة البحر الميت تامر الصمادي إن عمليات البحث استؤنفت مع ساعات الصباح الأولى بعد توقفها في ساعة متأخرة من الليل.
بعض الإصابات وصفت بالخطيرة (رويترز)

مأساة وحزن
وتحدث المراسل عن مأساة حقيقية، مشيرا إلى أن أعداد الوفيات قد ترتفع، وذلك نقلا عن مصادر طبية أردنية، وإلى حالة من الذعر والسخط والحزن، مع المطالبة بمحاسبة المسؤولين عن هذه الحادثة.

وحسب مصدر في الدفاع المدني، فقد أدت الحادثة إلى إصابة أربعين آخرين، في حين لا يزال البحث جاريا عن مفقودين آخرين جرفتهم السيول.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر نفسه أن "الضحايا جلّهم من طلاب مدرسة تتراوح أعمارهم بين 11 سنة و14 سنة كانوا في رحلة مدرسية إلى منطقة البحر الميت (50 كلم غرب عمان)".

وتابع "من بين القتلى أناس آخرون كانوا يتنزهون في تلك المنطقة" السياحية التي يطلق عليها اسم المياه الساخنة و"دهمتهم السيول"، مشيرا إلى أن من بين الجرحى "رجال أمن كانوا يشاركون في عمليات الإنقاذ"، وإلى انهيار جسر في منطقة البحر الميت" نتيجة الأمطار الغزيرة.

وأعلنت مديرية الأمن العام في بيان عن "إغلاق الطرق المؤدية إلى مكان عمليات البحث بالاتجاهين في منطقة البحر الميت منذ الساعة السابعة صباح الجمعة، وذلك لاستمرار عمليات البحث والإنقاذ"، داعية المواطنين إلى تجنب تلك الطرق.

تحقيق وتعاز
من جهته، قال وزير التربية عزمي محافظة في بيان إن "الوزارة ستفتح تحقيقا شاملا للوقوف على حقيقة ما جرى"، مشيرا إلى أن "منظم الرحلة يتحمل بالكامل مسؤولية ما جرى".

وأوضح أن "حافلة الرحلة المدرسية التي جرفتها السيول في منطقة البحر الميت خالفت مسارها الموافق عليه من الوزارة".

في الأثناء، ألغى الملك الأردني الملك عبد الله الثاني زيارة كانت مقررة الجمعة إلى البحرين من أجل متابعة الحادث.

وتلقى الملك عبد الله مساء الخميس اتصالين هاتفيين من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتعزية بضحايا الحادث.

كما عزى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الملك الأردني بضحايا انجراف الحافلة نتيجة السيول التي اجتاحت منطقة البحر الميت، وأعرب عن تعازيه للملك ولذوي الضحايا وللشعب الأردني كافة.

وشهد الأردن بعد ظهر الخميس تساقطا غزيرا للأمطار، مما أدى إلى تشكل السيول في مناطق عدة، وتعد منطقة البحر الميت أكثر بقعة انخفاضا على وجه الكرة الأرضية، ونتيجة الأمطار تتشكل السيول أحيانا وتفيض المياه القادمة من الجبال في الوديان القريبة التي تصب في البحر الميت.

المصدر : الجزيرة + وكالات