عشرات الضحايا بغارات بالغوطة وإدلب والمعارك مستمرة

عشرات الضحايا بغارات بالغوطة وإدلب والمعارك مستمرة

سقط 36 قتيلا جراء قصف على الغوطة الشرقية في ريف دمشق وعلى ريف إدلب خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وتصدت المعارضة المسلحة لهجمات بالغوطة وحماة وأوقعت ثلاثين قتيلا بصفوف قوات النظام، بينما حققت هذه الأخيرة تقدما بريف إدلب.

وقال مراسل الجزيرة إن 29 قتيلا سقطوا في الغوطة الشرقية، فضلا عن عشرات الجرحى، حيث قصفت قوات النظام بلدات حرستا وعربين ومسرابا ومديرا ودوما وحمورية وسقبا، في وقت أعلن فيه النظام أن قواته تتقدم باتجاه إدارة المركبات في حرستا التي تحاصرها المعارضة.

وألغت الهيئة الشرعية بدمشق وريفها التابعة للمعارضة خطبة الجمعة غدا في الغوطة الشرقية، وذلك "للحفاظ على حياة المدنيين من قصف قوات النظام وهجماته الهمجية".

وقال قائد عسكري في المعارضة لوكالة الأنباء الألمانية إن قواته تصدت لهجوم شنته قوات النظام على بلدة الزريقية جنوب دمشق، مضيفا أن مقاتلين فجروا أنفسهم وسط قوات النظام وقتلوا أكثر من 15 عنصرا.

وفي دمشق، أعلنت شرطة النظام مقتل امرأة وإصابة 22 مدنيا في قصف على حي العمارة بالمنطقة القديمة في العاصمة.  

وبحسب مراسل الجزيرة، قُتل سبعة أطفال بريف إدلب جراء غارات قالت المعارضة إن طائرات للنظام وروسيا شنتها على بلدة تل الضمان، كما قال ناشطون إن غارات استهدفت مدن وبلدات خان شيخون وسراقب وصهيان وتل طوقان والتمانعة وأم الهلاهيل، مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين وإصابة ثمانية آخرين.

في المقابل، استهدفت المعارضة قوات النظام في بلدتي أم الخلاخيل والخوين بالريف الجنوبي لإدلب بقذائف الهاون، أما قوات النظام فسيطرت على قرى رسم عبيد ورويبدة ومشيرفة.

وفي محافظة حماة المجاورة، تمكنت المعارضة من تدمير دبابة لقوات النظام ببلدة عطشان، وأصيب طفل بجروح في بلدة القنطرة جراء قصف مدفعي للنظام.

وتصدى عناصر المعارضة أمس لمحاولة قوات النظام التقدم نحو بلدة الشاكوسية شرقي حماة وأوقعوا ١٥ قتيلا، لكن الأخيرة حققت مكاسب ميدانية خلال اليومين الماضيين وباتت على مقربة من بلدة سنجار، وذلك في طريقها إلى مطار أبو الظهور العسكري بإدلب الخاضع لسيطرة المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات