عشراوي: الفلسطينيون لن يخضعوا لابتزاز ترمب
آخر تحديث: 2018/1/3 الساعة 11:56 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/3 الساعة 11:56 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/14 هـ

عشراوي: الفلسطينيون لن يخضعوا لابتزاز ترمب

عشراوي تقول إن الرئيس ترمب خرب سعينا إلى السلام والحرية والعدالة (الجزيرة)
عشراوي تقول إن الرئيس ترمب خرب سعينا إلى السلام والحرية والعدالة (الجزيرة)

أكدت عضوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي أن الفلسطينيين لن يخضعوا "للابتزاز"، وذلك بعد تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بقطع المساعدات المالية التي تقدمها الولايات المتحدة إلى السلطة الفلسطينية.

وقالت عشراوي في بيان "لن نخضع للابتزاز". وأضافت أن الرئيس ترمب خرب سعينا إلى السلام والحرية والعدالة، والآن يلوم الفلسطينيين على عواقب أعماله.

وكان الرئيس الأميركي هدد في تغريدة على تويتر بأن الولايات المتحدة قد توقف التمويل عن الفلسطينيين لأنهم لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات السلام، بحسب قوله.

وأضاف ترمب أن واشنطن تعطي الفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات سنويا، ولا تنال أي تقدير أو احترام، مشيرا إلى أنهم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل.

من جانبها، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هيلي إن واشنطن ستوقف مساهماتها المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) لإجبار الفلسطينيين على العودة إلى المفاوضات.

وأثار قرار ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل غضبا فلسطينيا وإسلاميا، واعتبر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة هذا القرار وما تلاه من تصويت الكنيست على قانون "القدس الموحدة" بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني وهويته السياسية.

وأشار أبو ردينة إلى أنه لا شرعية لقرار ترمب، ولا شرعية لكل قرارات الكنيست الإسرائيلية، وأن الرئاسة الفلسطينية لن تسمح بأي حال بتمرير مثل هذه المشاريع الخطيرة.

وكانت القيادة الفلسطينية أكدت في وقت سابق أن واشنطن لم تعد وسيطا نزيها أو مقبولا للسلام بعد إعلان ترمب بشأن القدس وبدء إجراءات نقل السفارة الأميركية إليها.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه لن يستقبل مايك بنس نائب الرئيس الأميركي في إطار جولة كانت مقررة الشهر الماضي وأرجئت في نهاية المطاف إلى منتصف يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية نبيل شعث في حديث مع الجزيرة أمس الثلاثاء إن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية سيبحث يومي 14 و15 يناير/كانون الثاني الجاري إلغاء اتفاقية أوسلو وسحب الاعتراف بإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات