تصاعد الإدانات الدولية لضحايا التحالف باليمن
آخر تحديث: 2018/1/12 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/12 الساعة 14:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/23 هـ

تصاعد الإدانات الدولية لضحايا التحالف باليمن

تصاعدت مؤخرا الإدانات الدولية لازدياد ضحايا ما تعرف بأخطاء التحالف العربي في اليمن، فمع مرور أكثر من ألف يوم على اندلاع الحرب التي شنها التحالف العربي بدعوى استعادة الشرعية الدستورية؛ يتصاعد عدد القتلى المدنيين جراء غارات تصيب أهدافا خاطئة.

يأتي هذا بينما قالت الأمم المتحدة إن المدنيين في اليمن يشكلون 60% من إجمالي قتلى الحرب الذين قارب عددهم تسعة آلاف قتيل.

وتشير الوقائع على الأرض إلى أن ضربات التحالف العربي -الداعم المفترض للشعب اليمني- لم تخلف سوى الخسائر البشرية والمادية، بعد أكثر من ألف يوم من الحرب على أرض اليمن المنكوب.

ولم يكن تأخر الحسم وحده ما كبّد اليمن أفدح الخسائر منذ بدأت حرب التحالف ضد قوات الحوثي والرئيس الراحل علي عبد الله صالح منذ 2014، حيث إن آلاف اليمنيين لقوا حتفهم بغارات التحالف الخاطئة ودمرت بيوتهم أكثر من موت عناصر القوات المساندة لانقلاب الحوثي.

وتوضح تقديرات الأمم المتحدة أن إجمالي عدد قتلى الحرب -منذ اندلعت الأزمة- تجاوز 8500 قتيل، 60% منهم مدنيون، فضلا عن نحو خمسين ألف جريح.

وتواترت الشهادات الميدانية بشأن عشرات الضحايا الذين يسقطون في كل غارة للتحالف على مناطق مدنية لا يتأثر بها الحوثيون ولا يتمركزون فيها.

ولم يكتو المدنيون فقط بنيران التحالف العربي، بل طالت أيضا رفاق الميدان المفترضين من قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، حيث تشير مصادر ميدانية إلى أن مئات القتلى والجرحى سقطوا من قوات الشرعية، التي يسمي التحالف العربي نفسه داعما لها.

المصدر : الجزيرة