برلمان كردستان العراق يرفض قرارات بغداد بعد الاستفتاء

برلمان كردستان العراق يرفض قرارات بغداد بعد الاستفتاء

برلمان كردستان العراق اجتمع السبت للرد على القرارات التي صدرت من بغداد ردا على الاستفتاء (رويترز)
برلمان كردستان العراق اجتمع السبت للرد على القرارات التي صدرت من بغداد ردا على الاستفتاء (رويترز)

رفض برلمان إقليم كردستان العراق جميع قرارات مجلس النواب والحكومة العراقيين ردا على استفتاء الانفصال، وفي مقدمتها حظر الطيران والمطالبة بتسليم المعابر الحدودية مع تركيا وإيران للحكومة الاتحادية، في وقت وصفت أربيل حظر الرحلات الدولية بالعقاب الجماعي.

وخلال الجلسة البرلمانية التي عقدت السبت، قال وزير المواصلات بحكومة كردستان العراق مولود باومراد إن الحكومة العراقية ترسل مراقبين بشكل دوري إلى مطاري أربيل والسليمانية، مشيرا إلى التزام حكومة الإقليم بجميع قرارات الطيران المدني العراقي.

وأضاف أن قرارات الحكومة العراقية ليس لها أساس قانوني ولم تصل حكومةَ كردستان بأي شكل، مشيرا إلى أن النازحين والمرضى هم المتضررون بالدرجة الأولى من هذا القرار. وتغيب عن الجلسة  حركة التغيير والجماعة الإسلامية اللتان كانتا طالبتا بتأجيل الاستفتاء قبل أن تغيرا موقفيهما وتؤيدا إجراءه في موعده.

وتوقفت مساء الجمعة كل الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية بعد انقضاء مهلة بثلاثة أيام حددتها بغداد لحكومة إقليم كردستان كي تضع المطارين تحت سلطة الحكومة الاتحادية، بالإضافة إلى المعابر الحدودية الأربعة مع إيران وتركيا. 

وفي وقت سابق السبت، قالت حكومة إقليم كردستان العراق في بيان إن إغلاق المطارات يعد خرقا للدستور، وحصارا وعقوبة جماعية للشعب الكردي. وأضافت أن القرار يعرقل زيارات المرضى وأفراد من قوات البشمركة الجرحى في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية لخارج البلاد.

كما قالت إن القرار خرق لحق من الحقوق المدنية والإنسانية الأساسية لشعب كردستان، ولا سيما قطع الأرزاق لآلاف المواطنين الكرد الذين يتاجرون مع الخارج. وأكدت أن بغداد رفضت الحوار والتفاوض مع الجهات الكردية المعنية لحل أي سوء فهم بين الجانبين.

من جهته قال رئيس لجنة النفط والغاز ببرلمان إقليم كردستان شيركو جودت للجزيرة إن حكومة كردستان لم تتلق أي إخطار رسمي بتسليم المعابر للحكومة العراقية، لكنه أكد أن حكومة الإقليم لن تسلم المعابر لأي جهة.

المصدر : الجزيرة