الأحمد: لمست رغبة بالمصالحة بعد محادثة مع هنية
آخر تحديث: 2017/9/18 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/18 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/27 هـ

الأحمد: لمست رغبة بالمصالحة بعد محادثة مع هنية

الأحمد قال إن اللقاء القادم مع حماس مرتبط بتوجه حكومة الوفاق إلى غزة (الجزيرة)
الأحمد قال إن اللقاء القادم مع حماس مرتبط بتوجه حكومة الوفاق إلى غزة (الجزيرة)

قال مسؤول ملف المصالحة عن حركة فتح عزام الأحمد إنه هاتف أمس رئيس المكتب السياسي لـحماس إسماعيل هنية ، وإنه وجد لديه رغبة وإرادة صادقة في تحقيق المصالحة.

وأضاف أن اللقاء القادم بين فتح وحماس مرتبط بتوجه حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة.

ولفت الأحمد إلى أنه في اللقاء القادم سيتم تحديد جدول زمني باليوم والتاريخ حتى يتم التوصل إلى توحيد كافة المؤسسات الفلسطينية وإزالة آثار الانقسام.

وعن مشكلة موظفي قطاع غزة الذين تم تعينهم خلال فترة الانقسام والذين يربو عددهم على 40 ألف شخص، بيّن الأحمد أن المشكلة يتم بحثها لوضع حل مناسب لها، لكنه رفض الإدلاء بتفاصيل.

من جهته، عبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن ارتياحه لما تم التوصل إليه من اتفاق بشأن المصالحة الفلسطينية برعاية مصرية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود إن قرار حركة حماس حلّ اللجنة الإدارية في قطاع غزة خطوة في الاتجاه الصحيح.

وأضاف أن الحكومة مستعدة للتوجه إلى القطاع، لكنه طالب حركة حماس بتوضيحات بشأن آلية تنفيذ قرار حل اللجنة الإدارية.

وكانت حماس قد أعلنت فجر أمس عن حلّ اللجنة الإدارية التي شكّلتها في قطاع غزة في مارس/آذار الماضي، وذلك "استجابةً لجهود مصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام".

ودعت الحركة في بيان لها حكومة الوفاق للقدوم إلى القطاع "لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا".

فلسطينيا كذلك أشادت القوى الوطنية والإسلامية في غزة بالخطوة التي قامت بها حماس، وأكدت على ضرورة قدوم حكومة الوفاق الوطني إلى القطاع من أجل القيام بمهامها وإعداد خطة عاجلة لفك الحصار الإسرائيلي وإنقاذ الحياة في غزة.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية منذ منتصف يونيو/حزيران 2007 إثر سيطرة حماس على قطاع غزة، بينما بقيت حركة فتح تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.

المصدر : الجزيرة + وكالات