رحيل السياسية السودانية فاطمة أحمد إبراهيم
آخر تحديث: 2017/8/12 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/12 الساعة 13:32 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/20 هـ

رحيل السياسية السودانية فاطمة أحمد إبراهيم

توفيت صباح اليوم في لندن البرلمانية والسياسية السودانية فاطمة أحمد إبراهيم عن عمر يناهز الـ 85 بعد صراع مع المرض، حيث نعاها الحزب الشيوعي السوداني الذي كانت من قياداته.

تعد فاطمة إبراهيم أول سيدة سودانية تنتخب كعضو في البرلمان، وذلك عام 1965، إلا أن نشاطها السياسي كان قد بدأ أثناء دراستها الثانوية عندما قادت أول إضراب عرفته مدارس البنات في السودان، كما ساهمت في تأسيس الاتحاد النسائي السوداني وهيئة نساء السودان.

اشتركت في العديد من المؤتمرات الإقليمية والعالمية وقادت عددا منها، واختيرت رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي عام 1991 كأول امرأة عربية أفريقية في هذا المنصب.

حصلت عام 1993 على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ومنحت الدكتوراه الفخرية من جامعة كاليفورنيا عام 1996 لجهودها في قضايا النساء واستغلال الأطفال.

هي أرملة الشفيع أحمد الشيخ أحد القيادات البارزة في الحزب الشيوعي الذي أعدمه نظام جعفر نميري عام 1971.

وقد وصفتها رئاسة الجمهورية السودانية في بيان نعتها فيه، بأنها من رائدات العمل السياسي والبرلماني والنسوى في السودان وعلى الصعيدين الإقليمى والدولي.

وقال الحزب الشيوعي المعارض في نعيها إنها "أسهمت بفعالية في القضايا الوطنية وتحرير البلاد من الاستعمار ومقاومة الأنظمة الدكتاتورية الغاشمة وساهمت في قضية تحرير المرأة السودانية من الاضطهاد والجهل".

كما وصفها زعيم حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي في بيان له، بأنها من رائدات الدعوة لحقوق المرأة، والناشطات في الدعوة للديمقراطية "إبان نظم التسلط الاستبدادي في البلاد"، كما اعتبرها رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عمر الدقير، في بيان أصدره، مناضلة عملت من أجل تعزيز وحماية حقوق المرأة وكرامتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات