منظمات: تدمير ممنهج للمرافق الطبية في إدلب

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عـاجـل: سي إن إن: تسجيل مقتل خاشقجي يشير لمكالمات هاتفية لشخصيات عليا بالرياض تطلع على عملية القتل

منظمات: تدمير ممنهج للمرافق الطبية في إدلب

آثار قصف نقطة طبية في بلدة معرزيتا بريف إدلب (ناشطون-أرشيف)
آثار قصف نقطة طبية في بلدة معرزيتا بريف إدلب (ناشطون-أرشيف)

كشف تحقيق مشترك بين منظمات حقوقية سورية أن قوات النظام وروسيا قصفتا 25 منشأة طبية بمحافظة إدلب شمالي سوريا في أبريل/نيسان 2017 بمعدل هجوم واحد كل 29 ساعة، وقد خلصت إحصائيات أخرى إلى أن 91% من الهجمات على مرافق طبية نفذتها قوات النظام أو القوات الروسية ومعظمها في إدلب.

وذكر التقرير الذي أنجزته منظمات الأرشيف السوري، وسوريون من أجل التقرير والعدالة، والعدالة من أجل الحياة أن القوات السورية والروسية كانت مسؤولة في أبريل/نيسان الماضي عن الهجمات الثمانية على المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية، وهي مؤسسات تقدم خدمات لمليون وثلاثمائة ألف نسمة.

وتقول الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري المعارض إن القصف الممنهج للمرافق الطبية بمحافظة إدلب جرى بالقصف المتتابع لأماكنها مع عدم إصدار تحذيرات لإخلائها وغياب أي أعمال عسكرية عدائية نشطة قرب مواقع المرافق المستهدفة.

مصادر التحقيق
وخلص التحقيق المشترك إلى هذه النتائج عقب مشاهدة 75 تسجيل فيديو ومقارنتها بإفادات 14 شاهدا وتعزيزها ببيانات لرصد طلعات الطائرات المقاتلة في المنطقة المجاورة للمستشفيات وقت الهجمات.

وكان وزير الصحة بالحكومة السورية المؤقتة فراس الجندي قال سابقا إن ست نقاط طبية دمرت في أبريل/نيسان 2017، وهي المستشفى الوطني بمعرة النعمان، ومستشفى هاند آند هاند في كفر نبل، ومستشفى الرحمة في خان شيخون، ومستشفيا شنان وعابدين بريف إدلب الجنوبي، إضافة إلى مستشفى كفر زيتا بريف حماة الشمالي.

وأشار الجندي إلى أن معدل الخطورة بالمستشفيات والمراكز الطبية صار أكبر من الخطر الموجود على جبهات القتال، نظرا لأن القصف الجوي -وتحديدا الروسي- يضرب المرافق الحيوية وفي مقدمتها المستشفيات في الخطوط الخلفية للمعارضة السورية المسلحة.

ومنذ اندلاع الثورة السورية في العام 2011 كان العاملون في الحقل الطبي هدفا للأجهزة الأمنية وعرضة للاعتقال والتصفية تحت التعذيب في حال إسعاف جرحى المظاهرات، واستمر الأطباء بدفع ثمن باهظ في مناطق سيطرة المعارضة حتى اليوم.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة