"تحرير الشام" تتبنى تفجيرا باللاذقية والنظام يقصف الغوطة
آخر تحديث: 2017/7/16 الساعة 18:23 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/16 الساعة 18:23 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/22 هـ

"تحرير الشام" تتبنى تفجيرا باللاذقية والنظام يقصف الغوطة

آثار تفجير وقع في مدينة اللاذقية قبل 14 شهرا تقريبا (رويترز)
آثار تفجير وقع في مدينة اللاذقية قبل 14 شهرا تقريبا (رويترز)

تبنت هيئة تحرير الشام تفجيرا قرب مدينة اللاذقية غربي سوريا، في حين واصلت قوات النظام السوري خرق اتفاق وقف إطلاق النار جنوب غربي البلاد، وقصف الغوطة الشرقية بريف دمشق، مما أوقع مزيدا من الضحايا المدنيين.

ووقع التفجير اليوم الأحد في رأس الشمرا (12 كيلومترا شمال مدينة اللاذقية)، وقالت هيئة تحرير الشام نقلا عمن سمته مسؤولا في "وحدات العمل خلف خطوط العدو" إنه تم تفجير سيارة مفخخة في "مينة البيضا" بمنطقة رأس الشمرا، ونقلت وكالة "إباء" التابعة للهيئة عن نفس المصدر أن المنطقة تضم ميناء توجد فيه سفن حربية وثكنات عسكرية للنظام وحلفائه.

يذكر أن هيئة تحرير الشام تبنت خلال العام الجاري هجمات أسفرت عن مقتل عشرات من عناصر قوات النظام السوري. وفي وقت سابق من اليوم الأحد قال التلفزيون الرسمي السوري إن "انفجارا إرهابيا" وقع في المنطقة، وتحدث عن إصابات من دون أن يقدم حصيلة محددة.

بيد أن مواقع إخبارية موالية للنظام السوري قالت إن عددا من عناصره الأمنية أصيبوا بجروح جراء ما سمته خطأ فنيا داخل ثكنة عسكرية، وأضافت أنه تم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري في مدينة اللاذقية، ونفت المواقع نقلا عن مسؤولين في النظام أن يكون الانفجار ناجما عن عملية تفجير.

غارة شنها طيران النظام السوري في وقت سابق على مدينة زملكا في الغوطة الشرقية بريف دمشق (ناشطون)

غارات وخروق
في الأثناء، شنت طائرات حربية سورية اليوم غارات على بلدة حزة في الغوطة الشرقية، في حين واصلت قوات النظام محاولاتها اقتحام بلدات بالمنطقة الخاضعة للمعارضة السورية المسلحة.

وقال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أطفال قتلوا وأصيب آخرون بجروح متفاوتة جراء قصف جوي روسي وآخر لطيران النظام استهدف الأحياء السكنية في زملكا وعين ترما وحزة.

وأضاف المراسل أن عدد الضحايا مرشح للزيادة في ظل استمرار القصف واستهداف قوات النظام المكان نفسه أثناء عمليات الدفاع المدني.

وقال ناشطون إن اشتباكات تدور في عدة محاور بمحيط بلدتي حوش الضواهرة وعين ترما، وأشاروا إلى أن فصيلي جيش الإسلام وفيلق الرحمان يتصديان بصورة منفصلة لمحاولات الاقتحام في الجبهتين.

وفي نفس الوقت، واصلت قوات النظام السوري خرقها اتفاق وقف إطلاق النار في مناطق جنوب غربي البلاد. وقال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات النظام استهدفت بقذائف الهاون حي مخيم النازحين بمدينة درعا.

كما قصفت بالمدفعية أطراف مدينة الحراك في ريف درعا الشرقي، واستهدفت قوات النظام أيضا بالرشاشات الثقيلة عدة بلدات بريف القنيطرة الشمالي، كما تواصل قوات النظام استهداف بلدات تخضع للمعارضة في ريف حماة الشمالي، وفي أطراف محافظة إدلب، وفق ناشطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات