دعا وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الأمم المتحدة إلى أداء دور أكبر على الصعيد المالي والإنساني في دعم العراق في حربه على تنظيم الدولة الإسلامية، وسط تحذيرات رئيس التحالف الوطني الشيعي عمار الحكيم من الفراغ عقب استعادة المدن العراقية من التنظيم.

وطالب الجعفري خلال لقائه في بغداد جورجي بوستن نائب رئيس بعثة الأممية في العراق أن تساهم المنظمة الدولية في إعادة إعمار البنى التحتية للمدن العراقية التي شهدت حربا ضد التنظيم والتي تضررت بنيتها التحتية بشكل كبير جدا.

ونقل بيان للمكتب الإعلامي للجعفري عن بوستن قوله إن "الأمم المتحدة مستمرة في دعم العراق ومساندته في الحرب ضد تنظيم الدولة".

من جهته دعا رئيس التحالف الوطني الشيعي عمار الحكيم إلى تجنب الوقوع في ما اعتبره فراغا سياسيا ومجتمعيا في المرحلة التي ستلي استعادة المناطق والمدن العراقية من سيطرة تنظيم الدولة.

وقال الحكيم في مؤتمر أمام حشد من أتباعه في بغداد، إن هذه المرحلة المقبلة تتطلب إطلاق ما سماه مشروعا حقيقيا للتسوية الوطنية على مستوى العراق؛ يكون كفيلا بمعالجة الأخطاء السابقة وقادرا على عدم تكرارها مستقبلا.

كما أكد أن مشروعه الذي طرحه وأطلق عليه "مشروع التسوية الوطنية" هو خطوة كبيرة تهدف إلى وضع حلول لما حدث في العراق، مؤكدا تمسكه بالمشروع رغم ما يتعرض له من "ضغوط وتشويش".

المصدر : الجزيرة