حماس تدعو أنصارها للتصويت بالانتخابات المحلية
آخر تحديث: 2017/5/10 الساعة 12:12 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/5/10 الساعة 12:12 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/14 هـ

حماس تدعو أنصارها للتصويت بالانتخابات المحلية

حركة فتح تخوض انتخابات البلديات تحت اسم "كتلة التحرر الوطني والبناء" (الجزيرة)
حركة فتح تخوض انتخابات البلديات تحت اسم "كتلة التحرر الوطني والبناء" (الجزيرة)
دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قاعدتها التصويتية في الضفة الغربية إلى اختيار الأصلح والأقدر على خدمتهم في انتخابات المجالس البلدية التي ستجرى السبت المقبل، مجددة تأكيدها على مقاطعة الترشح لهذه الانتخابات.

وأكدت الحركة في بيان لها أن قاعدتها التصويتية ستتفاعل بإيجابية حيثما أمكن ذلك، بعيدا عن أي اعتبارات أو ضغوطات.

وأوضحت أن مقاطعتها للانتخابات المحلية ترشحا جاء في أعقاب صدور مراسيم رئاسية وقرارات حكومية خارج نطاق التوافق الوطني، مؤكدة بالوقت ذاته أن مسألة تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام هي الضامن الوحيد لإنجاز حالة ديمقراطية فلسطينية سليمة.

وأشارت حماس في بيانها إلى أنها ترى في الهيئات المحلية بالضفة إحدى منصات المقاومة التي "يتصدى من خلالها شعبنا لمشاريع الاحتلال ومخططاته" إلى جانب وظيفتها الأساسية في "النهوض والرقي بحياة المواطنين المرابطين" داعية إلى الحفاظ عليها والتعاون لإنجاحها ودعمها بكل السبل.

جلسة سابقة للمحكمة الفلسطينية العليا قررت خلالها إجراء الانتخابات المحلية بالضفة دون غزة (الجزيرة)

مشاركة ومقاطعة
وكانت لجنة الانتخابات المركزية أعلنت في مارس/آذار عن فتح باب الترشح للانتخابات المحلية التي ستجرى فقط في الضفة وضواحي القدس هذا الشهر وتقاطعها عدة فصائل.

ووفق إعلان تلك اللجنة، فقد بلغ العدد الإجمالي للمدرجين في سجل الناخبين لأغراض الانتخابات المحلية المقبلة مليونا و134 ألفا و636 ناخبا وناخبة في 391 هيئة محلية بالضفة (بما فيها ضواحي القدس).

ومن جانبها، أعلنت حركة التحرير الوطني (فتح) بزعامة الرئيس محمود عباس أنها ستخوض انتخابات البلديات تحت اسم "كتلة التحرر الوطني والبناء" وأنها تنوى إجراء تحالفات مجتمعية ووطنية متعددة.

وكان رئيس الحكومة رامي الحمد الله أعلن أن الانتخابات المحلية ستجرى في الضفة يوم 13 مايو/أيار، وستؤجل في قطاع غزة، مبررا ذلك بأن حماس ترفض إجراءها، غير أن الحركة رفضت هذه التصريحات موضحة أنها وافقت على إجراء الانتخابات العام الماضي لكن السلطة الفلسطينية هي التي تلاعبت بالمواعيد.

ويقاطع الانتخابات بسبب خلافات مع السلطة على آليات إجرائها -بالإضافة لحماس- حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات