دول عربية تؤيد الضربة الأميركية ضد النظام السوري

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

دول عربية تؤيد الضربة الأميركية ضد النظام السوري

وزارة الدفاع الأميركية نشرت صورا لمطار الشعيرات السوري المستهدف
وزارة الدفاع الأميركية نشرت صورا لمطار الشعيرات السوري المستهدف
أعلنت عدة دول عربية تأييدها للضربة الأميركية لـ مطار الشعيرات في حمص ردا على مجزرة خان شيخون التي ارتكبها النظام السوري بالسلاح الكيميائي قبل يومين وأدت إلى مقتل نحو مئة شخص وإصابة مئات آخرين.

قال مصدر بالخارجية السعودية إن المملكة العربية السعودية تؤيد بالكامل العمليات العسكرية الأميركية على أهداف عسكرية في سوريا والتي جاءت ردا على استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.

وحمّل المصدر النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية. كما نوّه بما وصفه بـ "القرار الشجاع للرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي يمثل ردا على جرائم النظام السوري تجاه شعبه في ظلّ تقاعس المجتمع الدولي عن إيقافه عند حده".

كما رحب الأردن بالضربة الصاروخية الأميركية ضد النظام في سوريا معتبرا أنها "تشكل رد فعل ضروري ومناسب" على استمرار استهداف المدنيين بأسلحة الدمار الشامل وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي في تغريدة على تويتر إن "الهجوم الصاروخي الأميركي في سوريا رد ضروري ومناسب على استهداف النظام السوري للأبرياء". وأضاف "لابد من وقف القتال وإيجاد حل سياسي يقبله السوريون".

وبدورها، أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة تأييدها الكامل للعمليات العسكرية الأميركية على أهداف عسكرية في سوريا" معتبرة أنها تأتي ردا على "الجرائم البشعة التي يرتكبها هذا النظام منذ سنوات".

وحمّل وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور بن محمد قرقاش في بيان رسمي "النظام السوري مسؤولية ما آل إليه الوضع السوري" منوها بالقرار "الشجاع والحكيم الذي يؤكد حكمة فخامة الرئيس الأميركي دونالد ترمب".

كما أعلنت البحرين ترحيبها بالضربة الأميركية التي رأت أنها كانت "ضرورية لحقن دماء الشعب السوري" ومنع انتشار أو استخدام أي أسلحة محظورة ضد المدنيين.

وقالت الخارجية البحرينية في بيان إن كلمة ترمب التي أعلن فيها عن الضربة تعكس "العزم والرغبة في القضاء على الإرهاب بكافة أشكاله".

أما مصر، فقد دعت الولايات المتحدة وروسيا إلى احتواء الصراع في سوريا والتوصل لحل شامل ونهائي للأزمة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن القاهرة تتابع "بقلق بالغ تداعيات أزمة خان شيخون التي راح ضحيتها عشرات المدنيين السوريين الأبرياء بتأثير الغازات السامة المحرمة دوليا وما ترتب على ذلك من تطورات خطيرة".

وقد نفذت واشنطن فجر اليوم الجمعة هجوما بصواريخ عابرة من طراز توماهوك استهدف قاعدة الشعيرات التابعة لنظام الأسد بريف حمص، وذلك ردا على قصف الأخير بلدة خان شيخون في إدلب بالأسلحة الكيميائية.

المصدر : وكالات