نزوح 430 ألفا منذ بدء معركة الموصل
آخر تحديث: 2017/4/5 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/4/5 الساعة 19:23 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/9 هـ

نزوح 430 ألفا منذ بدء معركة الموصل

نازحون من الشطر الغربي للموصل حيث ارتفع عددهم إلى 230 ألفا (رويترز)
نازحون من الشطر الغربي للموصل حيث ارتفع عددهم إلى 230 ألفا (رويترز)
ارتفع إلى 430 ألفا عدد المدنيين الذين نزحوا من مدينة الموصل بشقيها الشرقي والغربي منذ بدء معركة استعادتها من تنظيم الدولة، في حين طالبت القوات العراقية السكان بالبقاء في منازلهم.

وقال وزير الهجرة والمهجرين العراقي جاسم محمد الجاف إن 235 ألف نازح فروا من الجانب الغربي للمدينة، منذ بدء استعادة هذا الجانب في 19 فبراير/شباط الماضي، ليصل العدد الإجمالي من المدينة كلها إلى 430 ألف نازح.

وتعكس الأرقام المذكورة تصاعد وتيرة النزوح في الجانب الغربي للمدينة عما كانت عليه في الجانب الشرقي الذي استعادته القوات العراقية بالكامل في يناير/كانون الثاني الماضي.

وأكد الوزير الجاف في مؤتمر صحفي في بغداد اليوم الأربعاء أن الحكومة "اتخذت الإجراءات الكفيلة باستقبال المزيد من النازحين".

وأوضح أن هناك 16 ألف وحدة إيواء جاهزة، فضلا عن تسعة مراكز أخرى جاهزة لاستقبال النازحين لحين العودة إلى مناطقهم، مضيفا أنه ستصرف منحة مالية لكل أسرة نازحة بقيمة نحو ألف دولار لإعانتها على العودة لمناطقها.

وتتوقع الأمم المتحدة نزوح نحو أربعمئة ألف مدني من الجانب الغربي للمدينة، وتقول المنظمة الدولية إن نحو ستمئة ألف مدني لا يزالون في الشطر الغربي.

وتفيد التقارير المحلية والدولية المعنية بحقوق الإنسان بأن المدنيين يعيشون أوضاعا إنسانية قاسية نتيجة الحصار المفروض منذ أشهر وشح الغذاء ومياه الشرب فضلا عن شبه انعدام للخدمات الأساسية الأخرى من قبيل الكهرباء والصحة.

مخيم حمام العليل في جنوب الموصل (رويترز)

دعوات للبقاء
وفي الأثناء، دعت القوات العراقية المدنيين في المناطق التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة إلى البقاء في منازلهم خصوصا في مناطق غربي الموصل حيث سقط مئات الضحايا بين قتيل وجريح جراء المعارك، بحسب بيان رسمي اليوم.

وأفاد بيان خلية الإعلام الحربي بأن طائرات القوة الجوية ألقت أمس الثلاثاء مئات الآلاف من المنشورات تتضمن تعليمات وتوصيات للمواطنين بالبقاء في المنازل والابتعاد عن مواقع تنظيم الدولة، "لأنها ستكون أهدافا لطيارينا".

وتقول وكالة الصحافة الفرنسية إن مثل هذه الدعوة ستؤدي إلى التقليل من مسؤولية الحكومة من خلال الحد من عدد النازحين، لكنها قد تعرض المدنيين إلى خطر جراء استمرار المعارك.

وكان تقرير للأمم المتحدة قد أكد مقتل أكثر من ثلاثمئة مدني خلال الشهر الماضي جراء قصف جوي وانفجارات وإطلاق نار.

وكانت القوات العراقية -بإسناد من التحالف الدولي- أكملت استعادة الجانب الشرقي من الموصل يوم 24 يناير/كانون الثاني الماضي، ضمن عملية استعادة المدينة التي يسيطر عليها مقاتلو تنظيم الدولة منذ يونيو/حزيران 2014 وتعد آخر معقل رئيسي للتنظيم بالعراق.

المصدر : وكالات

التعليقات