العراق يستعيد حيا غربي الموصل ومناشدات لوقف القصف
آخر تحديث: 2017/4/20 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/4/20 الساعة 15:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/24 هـ

العراق يستعيد حيا غربي الموصل ومناشدات لوقف القصف

الشرطة الاتحادية تشتبك مع مسلحي تنظيم الدولة بمنطقة الموصل القديمة (الجزيرة)
الشرطة الاتحادية تشتبك مع مسلحي تنظيم الدولة بمنطقة الموصل القديمة (الجزيرة)

قال الجيش العراقي اليوم إن قوات مكافحة "الإرهاب" استعادت حي الثورة وسط الجانب الغربي لـ مدينة الموصل بعد مواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية، بينما تراجعت القوات العراقية في حي المشاهدة بالموصل القديمة التي وجه سكانها نداءات استغاثة لوقف القصف المدفعي للقوات العراقية لانتشال عالقين أو جثث القتلى من تحت أنقاض المنازل المدمرة.

وذكر قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير يار الله أن قوات مكافحة "الإرهاب" العراقية تمكنت من استعادة حي الثورة الذي يقع وسط الجانب الغربي للموصل، وأنها باتت تقف على مشارف منطقة الموصل القديمة من الجهة الشمالية الغربية لها.

وقالت مصادر عسكرية عراقية إن هذا التقدم مهم جدا لأنه يعني تضييق الخناق على مقاتلي التنظيم الموجودين بالموصل القديمة من المحورين الشمالي والشمالي الغربي. غير أن سكانا محليين أفادوا أن المواجهات مازالت تجري بحي الثورة، وأن القوات العراقية لم تتمكن من استعادته بالكامل حتى الآن.

المحور الجنوبي
وتحاول قوات عراقية ومنذ أكثر من شهر استعادة الموصل القديمة من محورها الجنوبي، لكنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق هدفها رغم استخدامها للقصف المدفعي الشديد، وذلك بسبب المقاومة العنيفة التي يبديها مقاتلو التنظيم المتحصنون بهذه المنطقة.

ونقلت وكالة الأناضول عن المقدم الطيار زياد طارق البابلي بالقوة الجوية العراقية أن طائرة أف 16 تابعة للتحالف الدولي شنت أمس غارة على عمارة بحي الرفاعي غربي الموصل يتخذها مسلحو التنظيم مقرا لسكناهم، وأسفرت الضربة عن مقتل 17 منهم وإصابة نحو تسعة آخرين، فضلا عن تدمير معدات ومركبات.

وكانت القوات العراقية قد تمكنت منذ بدء معركة الموصل في أكتوبر/تشرين الأول 2016 من استعادة النصف الشرقي للمدينة، ومن ثم بدأت يوم 19 فبراير/شباط الماضي معارك الجانب الغربي، واستطاعت بغداد بدعم من التحالف الدولي استعادة أكثر من نصف مساحة الشطر الغربي للموصل في ظل تراجع قدرات التنظيم القتالية بسبب محاصرة المناطق الخاضعة لسيطرته.

مواجهات بين القوات العراقية وتنظيم الدولة بمنطقة الموصل القديمة (رويترز)

نداءات استغاثة
وفي سياق متصل، وجه سكان بمنطقة الموصل القديمة نداءات استغاثة لكي توقف القوات العراقية قصفها المدفعي ليتمكنوا من انتشال العالقين أو جثث القتلى من تحت أنقاض المنازل التي دمرها القصف.

وذكرت مصادر عسكرية وسكان محليون أن القصف المدفعي لقوات الشرطة الاتحادية تسبب في الساعات الماضية بوقوع قتلى وجرحى من المدنيين نتيجة تدمير منازل. وكانت قوات الشرطة قد أعلنت قبل يومين استئناف تقدمها بالمنطقة القديمة بالموصل، قبل أن توقف تقدمها اليوم جراء الخسائر التي تكبدتها، والمقاومة الشديدة لمقاتلي التنظيم.

وأفادت مصادر في حي المشاهدة بالموصل القديمة أن قوات الشرطة الاتحادية تراجعت أمس الأربعاء عن التقدم التي كانت حققته في الحي بعد تعرضها لهجوم كبير شنه التنظيم، وأوقع نحو عشرين قتيلا في صفوف القوات العراقية وعشرة قتلى بصفوف التنظيم.

وذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن الأخير أسقط طائرتي استطلاع عراقيتين قرب منطقة باب الطوب بالمدينة القديمة.

من جانب آخر، أعلنت قيادة عمليات الجزيرة (إحدى تشكيلات الجيش العراقي) بمحافظة الأنبار غربي البلاد اليوم أن عملية عسكرية انطلقت لتحرير مناطق شمال بحيرة سد حديثة غربي الأنبار من سيطرة تنظيم الدولة بدعم من التحالف الدولي.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات