استئناف تنفيذ اتفاق المدن السورية الأربع
آخر تحديث: 2017/4/19 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: شهيدان في بيت لاهيا بقطاع غزة جراء انفجار يعتقد أنه نتيجة قصف إسرائيلي
آخر تحديث: 2017/4/19 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/23 هـ

استئناف تنفيذ اتفاق المدن السورية الأربع

من المقرر أن يخرج ثلاثة آلاف شخص من كفريا والفوعة ومن تبقى من الزبداني ومضايا (الجزيرة)
من المقرر أن يخرج ثلاثة آلاف شخص من كفريا والفوعة ومن تبقى من الزبداني ومضايا (الجزيرة)

استؤنف اليوم الأربعاء إجلاء مدنيين ومقاتلين محاصرين في بلدات سورية تنفيذا لما يعرف باتفاق المدن الأربع، بعد أن توقف التنفيذ السبت الماضي جراء تفجير استهدف نقطة تبادل في حي الراشدين بريف إدلب.

ومن المقرر أن يخرج اليوم ثلاثة آلاف شخص من بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام إلى مناطق سيطرته في حلب، مقابل خروج من تبقى من أهالي مضايا والزبداني إلى مناطق المعارضة في مدينة إدلب في الشمال، بالإضافة إلى الإفراج عن 750 شخصا من سجون النظام.

وقال مراسل الجزيرة في ريف دمشق محمد الجزائري إن 11 حافلة تقل مدنيين ومقاتلين خرجت من مناطق الزبداني ومضايا والجبل الشرقي، وفق الاتفاق الذي أبرمته هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام مع ممثلين لإيران وحزب الله اللبناني والنظام السوري.

وأوضح المراسل أن أربع حافلات خرجت من الزبداني تقل 158 مقاتلا للمعارضة، ولا سيما أن البلدة خالية من سكانها، فيما توجهت خمس حافلات إلى مضايا وبقين لنقل من تبقى فيهما.

في المقابل قال الإعلام الروسي والسوري إن قافلة الفوعة وصلت إلى منطقة الراشدين حيث من المقرر خروج 45 حافلة تقل ثلاثة آلاف من أهالي بلدتي الفوعة وكفريا ومقاتلين موالين للنظام، مقابل خروج 11 حافلة من ريف دمشق.

وتجري عملية الإجلاء وسط مراقبة مشددة مع وجود العشرات من مقاتلي الفصائل الذين تولوا حراسة الحافلات المتوقفة عند مدخل الراشدين، وعملوا على تفتيش سيارات الصحفيين الموجودين في المكان بدقة، وفق مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

يشار إلى أن منطقة الراشدين شهدت السبت تفجيرا بسيارة مفخخة استهدف الحافلات الخارجة من الفوعة وكفريا، ولم تتبن أي جهة عملية التفجير التي أودت بحياة أكثر من مئة شخص.

وغادر بموجب الاتفاق -الذي بدأ تنفيذ القسم الأول من المرحلة الأولى منه الجمعة الماضي- نحو خمسة آلاف شخص بينهم 1300 مقاتل موال للنظام من بلدتي الفوعة وكفريا؛ و2200 منهم نحو أربعمئة مقاتل معارض من مدينتي مضايا والزبداني قرب دمشق، المحاصرتين من قوات النظام وحلفائه منذ ثلاث سنوات.

ومع إتمام عملية الإجلاء اليوم، تنتهي المرحلة الأولى على أن تبدأ المرحلة الثانية بعد شهرين، بحسب بنود الاتفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات