أعلنت وزارة الداخلية المصرية اليوم الأربعاء مقتل طالب من جامعة الأزهر يدعى حسن محمد مصطفى جراء ما قالت إنه تبادل لإطلاق النار بالإسماعيلية شمال شرق مصر.

وقالت الوزارة في بيان إن الطالب ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين، موضحة أن قطاع الأمن الوطني حدد مكان اختباء أحد من وصفتهم بعناصر الحراك المسلح التابع لجماعة الإخوان، وبينهم طالب بكلية شريعة بالأزهر، في إحدى مزارع مركز أبو صوير بالإسماعيلية.

وذكر البيان أنه بعد استئذان نيابة أمن الدولة العليا، تم استهداف المزرعة لكن "الإخوانى المذكور بادر بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات مما دفعها للتعامل معه وقد أسفر ذلك عن مصرعه".

وأشار بيان الداخلية إلى أن النيابة باشرت تحقيقاتها في الواقعة، وأن القتيل "مطلوب ضبطه وإحضاره في قضية متعلقة بتحرك حسم ولواء الثورة (حركتان تتبنيان أعمالا مسلحة ضد السلطات المصرية)".

ويعد مقتل طالب الأزهر الواقعة الثانية في أقل من أسبوع، إذ سبق أن أعلنت الداخلية الجمعة الماضية مقتل قيادي وصفته بالإرهابي وثلاثة من مرافقيه في تبادل إطلاق نار بمنطقة كرداسة غرب العاصمة القاهرة. واعتبر موقع تابع لجماعة الإخوان أن ما حصل "اغتيال خارج إطار القانون".

وبينما تصف الداخليةُ الإخوان المسلمين بأنها "إرهابية" ترفض الجماعة اعتبارها تنظيما إرهابيا، وتنفي أن يكون لديها تشكيل مسلح أو لها علاقة بتنظيمات مسلحة.

يُذكر أن الوزارة المذكورة أعلنت خلال الأشهر الأخيرة عن مصرع مطلوبين أمنيا "في تبادل لإطلاق النار معهم أثناء محاولة القبض عليهم" لكن ذوي الضحايا يقولون إنه تمت "تصفيتهم عمدا".

المصدر : وكالة الأناضول