مقتل نائب برلماني مغربي

مقتل نائب برلماني مغربي

جانب من إحدى جلسات البرلمان المغربي (الجزيرة)
جانب من إحدى جلسات البرلمان المغربي (الجزيرة)
أفاد عضو بارز بحزب الاتحاد الدستوري في المغرب أن زميله النائب البرلماني عبد اللطيف مرداس عُثر عليه مقتولا بالرصاص الثلاثاء أمام منزله في الدار البيضاء، كبرى مدن البلاد.

وقال عضو المكتب السياسي للحزب عبد الله فردوس إن دوافع الاغتيال التي حدثت في وقت متأخر أمس غير معروفة حتى الآن، وإن ملابساته سيتم الكشف عنها حال انتهاء سلطات الأمن من التحقيق بشأنها.

يُشار إلى أن حزب الاتحاد الدستوري تأسس عام 1983 على يد المعطي بوعبيد أحد قياديي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية المعارض.

وظلت المعارضة آنذاك تصفه بـ "الحزب الإداري" المدعوم من السلطات لمواجهة الأحزاب المعارضة.

وشارك ذلك الحزب في جميع الانتخابات والحكومات منذ تأسيسه حتى 1998، وعُين رئيسه وزيرا أول عام 1984.

وعقب وصول المعارضة إلى الحكومة عام 1998 بقيادة عبد الرحمن اليوسفي، انتقل الحزب إلى صفوف المعارضة حتى اليوم.

ودخلت مشاورات تشكيل الحكومة مؤخرا نفقا مسدودا إثر تشبث حزب التجمع الوطني للأحرار بمشاركة الاتحاد الاشتراكي، وهو ما يرفضه رئيس الحكومة المكلف عبد الإله بنكيران.

غير أن بنكيران قرر يوم الثامن من يناير/كانون الثاني الماضي وقف مشاوراته لتشكيل الحكومة الجديدة مع حزبيْ التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية بسبب اشتراطهما ضم حزبيْ الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي إلى أحزاب التحالف الحكومي.

واستأنف بنكيران مشاوراته لتشكيل الحكومة يوم 13 فبراير/شباط الماضي بلقاء كل من أخنوش وأمحند العنصر رئيسيْ التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية، على الترتيب.

وعاد رئيس الحكومة المكلف وعبّر عن قبوله مشاركة حزب الاتحاد الدستوري في التشكيلة، بعدما تحالف الأخير في البرلمان مع التجمع الوطني للأحرار.

المصدر : وكالة الأناضول