أطلقت طائرات بدون طيار يشتبه في أنها أميركية صواريخ على أهداف لتنظيم القاعدة في هجومين منفصلين باليمن اليوم الاثنين، في وقت أعلن فيه الجيش اليمني أنه ضبط مخزنا للسلاح يتبع التنظيم بمدينة المكلا مركز محافظة حضرموت شرقي البلاد.

وقال مسؤولون أميركيون لوكالة رويترز إن الجيش الأميركي نفذ غارة جديدة في اليمن اليوم الاثنين وعدة غارات منذ أول أمس السبت.

ونقلت الوكالة عن سكان أن ضربة جوية أصابت منزل شخص يشتبه فيه بأنه من القاعدة في قرية نوفان بمحافظة البيضاء وسط اليمن، بينما قصفت ضربة أخرى منطقة جبلية يعتقد أنها تضم معسكر تدريب في قرية السعيد بمحافظة شبوة الجنوبية.

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو جرحى في الضربات التي نفذت في مناطق يسيطر عليها مقاتلو تنظيم القاعدة.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في وقت سابق تنفيذ مقاتلاتها أكثر من ثلاثين غارة جوية الخميس والجمعة الماضيين ضد تنظيم القاعدة باليمن.

وقال المتحدث باسم الوزارة جيف ديفيس في الموجز الذي عقده بمقر الوزارة في واشنطن الجمعة إن الغارات نفذت ضد أهداف للقاعدة في محافظات شبوة وأبين والبيضاء.

وأضاف أن الغارات ضربت أهدافا متنوعة تعود لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، بينها معدات ومنشآت ومواقع قتالية وأسلحة ثقيلة.

وتعرض تنظيم القاعدة خلال الأيام الماضية لسلسلة غارات في المحافظات الثلاث، وذلك في موجة عسكرية هي الثانية منذ بدء ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترمب التي يرى مراقبون أنها مؤشر على "بداية حرب واسعة" ضد التنظيم.

ضبط مخزن سلاح
وفي تطور ميداني آخر، أعلن الجيش اليمني ضبط مخزن كبير للسلاح يتبع تنظيم القاعدة في مدينة المكلا مركز محافظة حضرموت.

وسمح الصراع بين الحكومة وجماعة الحوثي لتنظيم القادة ولفرع تنظيم الدولة الإسلامية في اليمن بكسب الأراضي وشن الهجمات.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز