لقي ثلاثة جنود مصرعهم وأصيب أربعة آخرون -بينهم ضابط- إثر هجوم استهدف آلية عسكرية مدرعة بعبوة ناسفة في منطقة الحسنة (وسط شبه جزيرة سيناء).

وذكرت مصادر للجزيرة أن تفجير المدرعة تلاه إطلاق نار عنيف قرب مصنع الإسمنت بمركز الحسنة.

بدورها، نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مصدر أمني قوله إن المصابين الأربعة جروحهم بالغة، وتم نقلهم مع القتلى إلى مستشفى السويس العسكري.

لكن وكالة رويترز للأنباء تحدثت -من جانبها- عن خمسة قتلى ومصابين اثنين، مشيرة إلى أن المدرعة كانت تقوم بعملية تمشيط في المنطقة الواقعة على بعد نحو مئة كيلومتر إلى الجنوب من مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء قبل أن تنفجر فيها قنبلة كانت مزروعة في الطريق.

هجمات متبادلة
وحسب رويترز، فقد قتل مئات من رجال الجيش والشرطة في هجمات للمتشددين شمال سيناء منذ منتصف 2013، بينما يقول الجيش إنه قتل مئات منهم منذ ذلك الحين في حملة تشارك فيها الشرطة.

وتشير الأناضول إلى أن سيناء تشهد نشاطا لعدة تنظيمات؛ أبرزها أنصار بيت المقدس الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

وتعلن تلك التنظيمات مسؤوليتها عن الكثير من الهجمات التي تتعرض لها مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، وفي المقابل تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة حملة عسكرية ضد تلك التنظيمات منذ أواخر 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات