توقعت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة نزوح نحو ربع مليون شخص من الموصل العراقية، بعد بدء معركة استعادة الجزء الغربي من المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت المفوضية إن هذه المعركة التي يتوقع انطلاقها قريبا ستكون "اختبارا كبيرا للمنظمات الإنسانية".

وقد زارت مؤخرا بعثة أممية مخيمات النزوح بالعراق وعاينت قدرتها الاستيعابية قبيل انطلاق معركة الجزء الغربي من الموصل.

وتفتقر مخيمات النزوح لأساسيات الحياة، فبعضها لا تتوفر فيه الكهرباء، وبعضها الآخر يعاني شح المياه وقلة الطعام، ويفاقم فصل الشتاء هذه المعاناة.

لكن وزارة الهجرة والمهجرين التابعة لحكومة بغداد، أكدت أنها واثقة من قدرتها على استيعاب الأعداد التي يتوقع نزوحها من غرب الموصل.

ومع التحضير لبدء "معركة الموصل الأخيرة"، يرى أهالي الشطر الشرقي من المدينة أنهم ليسوا أفضل حالا من سكان المخيمات، بل ربما يكون وضعهم أصعبَ مع استمرار تساقط قذائف الهاون فوق رؤوسهم جراء القتال الدائر بين القوات العراقية وتنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة