لبنان يجدد التزامه بسياسة النأي بالنفس
آخر تحديث: 2017/12/5 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/5 الساعة 16:49 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/16 هـ

لبنان يجدد التزامه بسياسة النأي بالنفس

اجتماع مجلس الوزراء هو الأول منذ إعلان الحريري استقالته (الجزيرة)
اجتماع مجلس الوزراء هو الأول منذ إعلان الحريري استقالته (الجزيرة)

جددت الحكومة اللبنانية التزامها بسياسة النأي عن صراعات المنطقة وأعلنت التزامها بميثاق جامعة الدول العربية، وذلك في ختام اجتماع عقدته في القصر الجمهوري برئاسة الرئيس ميشال عون وحضور رئيس الوزراء سعد الحريري.

وقال الحريري في ختام الاجتماع إن الحكومة قررت بكل مكوناتها السياسية النأي بنفسها عن أي نزاعات أو صراعات تضر بعلاقات لبنان السياسية، وهو الأمر الذي يُرتب على جميع الأطراف السياسية والحزبية، عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وأضاف الحريري أن مجلس الوزراء يجدد التزام الحكومة باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني لا سيما البند الثاني منها الذي ينص على أن لبنان عربي الهوية والانتماء.

وقالت مراسلة الجزيرة إلسي أبي عاصي إن أهم ما ورد في بيان مجلس الوزراء الذي تلاه الحريري هو قوله إن المجلس يشكر رئيسه على العودة عن الاستقالة وهو ما يعني أن حكومة الحريري عادت للعمل قانونيا ودستوريا كما كانت عليه قبل إعلان الحريري استقالته من الرياض.

وأضافت أن  إصرار البيان على ضرورة التزام جميع الأطراف اللبنانية بسياسة النأي بالنفس عن جميع النزاعات والصراعات وعدم التدخل في شؤون الدول العربية صيغة أمّنت عودة الحريري لرئاسة الحكومة اللبنانية.

وقالت إن مصادر في الرئاسة اللبنانية اعتبرت الصيغة الجديدة بمثابة تجديد للتسوية التي كانت تحكم البلاد خلال السنة الماضية، والتي أوصلت عون لرئاسة الجمهورية والحريري لرئاسة مجلس الوزراء.

وكانت جلسات الحكومة اللبنانية قد عُلقت في انتظار عودة الحريري إلى البلاد والتوافق بين مكونات الحكومة على صيغة سياسية تؤكد نأي لبنان بنفسه عن صراعات المنطقة، وقد تسارعت في الأيام الماضية المشاورات بين الأحزاب المشاركة في الحكومة للتوصل إلى توافق حول هذه الصيغة.

يذكر أن هذا الاجتماع هو الأول الذي تعقده الحكومة منذ إعلان الحريري استقالته في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من العاصمة السعودية الرياض.

المصدر : الجزيرة + وكالات