إجلاء مرضى من الغوطة والمعارضة تطلق أسرى

إجلاء مرضى من الغوطة والمعارضة تطلق أسرى

صور بثها فصيل جيش الإسلام لإجلاء المرضى من الغوطة الشرقية
صور بثها فصيل جيش الإسلام لإجلاء المرضى من الغوطة الشرقية

تتواصل عمليات الإجلاء الطبي من الغوطة الشرقية في ريف دمشق، حيث تم نقل خمس حالات مرضية حرجة ليلا إلى مستشفيات دمشق، في وقت أكدت المعارضة المسلحة أنها أطلقت سراح أسرى لديها.

وأفاد مراسل الجزيرة بإجلاء الهلال الأحمر خمس حالات طبية حرجة لمدنيين من الغوطة الشرقية كدفعة أولى عبر معبر مخيم الوافدين لتلقي العلاج في مستشفيات العاصمة دمشق، وأنه سيقوم بإجلاء 29 مريضا خلال خمسة أيام.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تغريدة على تويتر الليلة الماضية "هذه الليلة بدأت (جمعية) الهلال الأحمر السوري مع فريق من اللجنة الدولية للصليب الأحمر إجلاء الحالات الطبية الحرجة من الغوطة الشرقية إلى دمشق"، مرفقة صورا لسيارات إسعاف تستعد لنقل المصابين بحالات مرضية حرجة.

وبحسب الهلال الأحمر السوري، فإن عملية الإجلاء جاءت بعد ما قالت إنها مفاوضات طويلة من قبل الهلال الأحمر السوري والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل أو الجهات التي جرى التفاوض معها.

من جانبه قال جيش الإسلام -أكبر فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية- في بيان إن النظام السوري تجاهل محاولات منظمة الهلال الأحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر لإخراج الحالات دون قيد أو شرط، وهو ما دفع جيش الإسلام إلى إطلاق سراح أسرى موقوفين لديه.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر طبية أن الحالات الحرجة التي تحتاج لإجلاء فوري تزيد عن 500 حالة، توفي منهم قرابة 30 شخصا في الأشهر القليلة الماضية، وإذا لم يتم إجلاؤهم قريبا فإن عدد الوفيات سيزداد نظرا لمعاناة بعضهم من السرطان وأمراض مزمنة.

وفي الأسبوع الماضي قال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا يان إيغلاند إن 494 شخصا على قائمة أولويات الإجلاء الطبي، حيث تنتظر الأمم المتحدة منذ أشهر أن يقدم النظام السوري "خطابات تسهيل" للسماح بالقيام بعملية إغاثة.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد إن بلاده تعمل مع روسيا في سبيل إجلاء حوالي 50 شخصا من الغوطة الشرقية المحاصرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات