احتجاجات كبيرة وحرق مقرات للأحزاب بالسليمانية
آخر تحديث: 2017/12/18 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/18 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/28 هـ

احتجاجات كبيرة وحرق مقرات للأحزاب بالسليمانية

تظاهر آلاف من موظفي محافظتي السليمانية وحلبجة في إقليم كردستان العراق وأحرقوا مقرات للأحزاب، احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم المستحقة منذ أربعة أشهر، وللمطالبة بتحسين المستوى المعيشي للمواطن، وإصلاح النظام السياسي في الإقليم.

وامتدت المظاهرات لتشمل مدنا أخرى، حيث رفع المتظاهرون لافتات تطالب بتوفير الخدمات من كهرباء وماء ومحروقات، مؤكدين استمرار التظاهر حتى استجابة حكومة الإقليم لمطالبهم.

من جهتها، علّقت مديرية شرطة المرور في السليمانية دوام منتسبيها "بدءا من اليوم"، احتجاجا على تأخر رواتبهم.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن متظاهرين غاضبين أضرموا النار في عدد من المقرات الحزبية والأمنية في بلدة بيرة مكرون في محافظة السليمانية، خلال احتجاجات مناهضة للحكومة تطالب بمحاربة الفساد.

وقال عبد الرزاق شريف القيادي في حركة التغيير الكردية إن متظاهرين حرقوا مقرات لحركة التغيير والحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني والجماعة الإسلامية والاتحاد الاسلامي، ومقرا للأسايش، في بيرة مكرون الواقعة إلى الشمال الغربي من مدينة السليمانية.

والشهر الماضي تظاهر آلاف الموظفين أمام مقر وزارة التربية في مدينة السليمانية احتجاجا على عدم استلام رواتبهم منذ أكثر من ثلاثة أشهر. واتسعت رقعة المظاهرات لتشمل -إلى جانب المعلمين- مجموعة من قدامى مقاتلي البشمركة وناشطين من منظمات المجتمع المدني، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم.

وتقاطع العديد من المدارس في المدن والبلدات بمحافظة السليمانية الدوام الرسمي منذ مطلع العام الدراسي الجديد.

ويواجه العاملون في القطاع الحكومي بالإقليم مصاعب اقتصادية بسبب التوقف عن سداد الرواتب كاملة، واحتفاظ السلطات المحلية بقسم منها مدخرات لهم.

المصدر : الجزيرة