حميدتي: أطراف خارجية متورطة في مؤامرة بدارفور
آخر تحديث: 2017/11/28 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/28 الساعة 12:32 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/8 هـ

حميدتي: أطراف خارجية متورطة في مؤامرة بدارفور

قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي (الجزيرة)
قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الشهير بحميدتي (الجزيرة)

اتهم قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو رئيس مجلس الصحوة موسى هلال بالتورط في مؤامرة بالاشتراك مع أطراف خارجية لخلخلة الأوضاع في إقليم دارفور.

وأكد دقلو (الشهير بحميدتي) أن هلال محتجز في الزنازين وليس قيد الإقامة الجبرية بمنزله كما يشاع.

وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من الإعلان عن القبض على هلال في شمال دارفور. وقال حميدتي إن موسى هلال "متورط في مؤامرة ذات أبعاد خارجية ضد السودان".

وكشف عن القبض على شخص يحمل جنسية أجنبية -لم يكشف عنها- ضمن مجموعة هلال، ويمتلك أجهزة اتصالات متطورة وحديثة، "مما يؤكد مشاركة أطراف أجنبية في زعزعة الأمن والاستقرار في دارفور".

ويعارض هلال (56 عاما) بشدة حملة حكومية لجمع السلاح غير المصرح به، يتم تنفيذها منذ أشهر في ولايات دارفور وكردفان (غربي البلاد).

موسى هلال الزعيم القبلي المثير للجدل (الجزيرة)

وتسيطر قوات مجلس الصحوة على أكثر المناطق غنى بالذهب في دارفور، وهي منطقة جبل عامر، وتمنع الدخول إليها من قبل أي جهة حكومية أو غير حكومية.

وأكد قائد الدعم السريع، في تصريح لوكالة السودان للأنباء، وصول هلال إلى العاصمة الخرطوم وتسليمه للسلطات المختصة، وأضاف أنه "تم القبض على هلال وعدد من معاونيه وثلاثة من أبنائه المتورطين في الأحداث".

وخلال مقابلة مع فضائية "إس 24" مساء الاثنين، نفى حميدتي بشدة ما يتردد عن وضع هلال قيد الإقامة الجبرية، وقال إن "موسى هلال ليس في الإقامة الجبرية؛ بل في الزنازين وسيقدم للمحاكمة".

واتهم حميدتي زعيم مجلس الصحوة المعتقل بالتسبب في مشكلات عديدة في دارفور، وأضاف أن هلال سيقدم لمحاكمة عادلة"، مؤكدا أن الحكومة ماضية في مشروع جمع السلاح وحسم المتفلتين والمتربصين بأمن البلاد.

وشدد على أن قوات الدعم السريع ستواصل عملها في بسط هيبة الدولة دون هوادة أو مجاملة لأحد مهما كان.

وكانت طائرة عسكرية حطت في مطار الفاشر (عاصمة ولاية شمال دارفور) صباح الاثنين وعلى متنها موسي هلال وأبناؤه الثلاثة: حبيب وفتحي ومحمد، علاوة على ثمانية أشخاص آخرين يتبعون قوات حرس الحدود، وهم مصابون بجروح.

ونُقل هلال ومجموعته إلى طائرة أخرى أقلتهم إلى الخرطوم، وسط إجراءات أمنية مشددة.

المصدر : الجزيرة