الحريري لأنصاره: أنا باق معكم
عـاجـل: رئيس تحالف الديمقراطيين والليبراليين بالبرلمان الأوروبي: على أوروبا التحرك لفرض عقوبات على السعودية

الحريري لأنصاره: أنا باق معكم

الحريري ألقى خطابا باحتفالات ذكرى الاستقلال في أول ظهور علني بلبنان منذ إعلان استقالته (رويترز)
الحريري ألقى خطابا باحتفالات ذكرى الاستقلال في أول ظهور علني بلبنان منذ إعلان استقالته (رويترز)

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اليوم أمام أنصاره إنه سيبقى معهم بعد أن قرر تعليق استقالته بطلب من رئيس الجمهورية ميشال عون، وشدد على عروبة واستقرار لبنان وسياسة النأي بالنفس.

وفي كلمة مقتضبة أمام حشد تجمع أمام منزله احتفالا بعودته، أكد الحريري على عروبة لبنان وشعار "لبنان أولا"، وأضاف أن هذه اللحظة "لحظة وفاء وصدق" وعبر عن الثقة بوجود أنصاره قائلا "من له عيون فليرى ومن له آذان فليسمع".

وتوافد مناصرو تيار المستقبل على منزل الحريري من مختلف مناطق البلاد حاملين الأعلام اللبنانية، ورايات تيار المستقبل إضافة إلى صور رئيس الوزراء.

وذكر مدير مكتب الجزيرة في بيروت مازن إبراهيم أن الكلمة المقتضبة للحريري أمام أنصاره تحمل رسالة لأكثر من جهة، وهي موجهة لمن راهنوا على إزاحة الحريري من قيادة تيار المستقبل، وتؤكد أنه ما زال زعيما لتيار المستقبل.

ارتياح عام
وأشار مدير مكتب الجزيرة في بيروت إلى أن خطاب الحريري اليوم خلف ارتياحا عاما بالشارع السني بلبنان وفي تيار المستقبل، وامتد الارتياح إلى مجمل القوى والفئات اللبنانية، والتي رأت في استقالة سعد الحريري من السعودية يوم الرابع من الشهر الجاري أمرا غير مألوف على مواقف رئيس الوزراء الذي كان يركز دائما على التسوية.

وكان الحريري أعلن يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري استقالته وهو في الرياض، وساق في خطابه عبر وسيلة إعلام سعودية اتهامات إلى إيران وحزب الله بفرض واقع بالقوة على لبنان.

وجاءت كلمة الحريري بعد ساعات من خطابه بمناسبة احتفالات عيد استقلال لبنان الذي أعلن فيه عن تعليق استقالته بطلب من رئيس البلاد، وشدد على ضرورة النأي بلبنان عن الصراعات الإقليمية والحرص على العلاقات "مع الأشقاء".

طلب عون
وقال الحريري في أول ظهور سياسي علني له في لبنان منذ إعلان استقالته "عرضت استقالتي على الرئيس عون وطلب التريث والاحتفاظ بها لمزيد من التشاور في أسبابها وخلفياتها السياسية فأبديت تجاوبا".

وتمنى رئيس الوزراء اللبناني أن يشكل التراجع عن استقالته "مدخلا جديا لحوار مسؤول يجدد التمسك بـ اتفاق الطائف ومنطلقات الوفاق الوطني، ويعالج المسائل الخلافية وانعكاساتها على علاقات لبنان مع الأشقاء العرب".

وعقد بالقصر الرئاسي في بعبدا لقاء ثلاثي جمع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة الحريري، ومن ثَم عُـقد لقاء آخر بين عون والحريري بعد خروج بري.

المصدر : الجزيرة,رويترز