تنظيم الدولة يحتفظ بسيطرته على البوكمال السورية
آخر تحديث: 2017/11/11 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/11 الساعة 14:16 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/22 هـ

تنظيم الدولة يحتفظ بسيطرته على البوكمال السورية

نفت مصادر مستقلة ومتعددة للجزيرة سيطرة قوات النظام السوري وحلفائها على مدينة البوكمال بريف دير الزور على الحدود مع العراق، وأكدت أن تنظيم الدولة الإسلامية لا يزال يبسط نفوذه عليها بشكل كامل.

وقالت المصادر إن التنظيم صدّ هجوما لقوات النظام على البوكمال قبل يومين. وقد اقتصرت الاشتباكات على ضواحي ومحيط المدينة التي باتت آخر معاقل التنظيم المهمة في سوريا.

وذكرت المصادر أن قوات نظام بشار الأسد ومعها مليشيات أجنيية، معظمها عراقية ولبنانية، تتمركز في البادية السورية على مشارف المدينة، في حين توغل الحشد الشعبي العراقي بعمق ثلاثة كيلومترات داخل الأراضي السورية من جهة الباغوز جنوب شرق البوكمال.

ونفت المصادر تطويق قوات النظام للمدينة حيث لا تزال الجهة الشرقية مفتوحة أمام مقاتلي التنظيم باتجاه ما بقي له من مناطق يسيطر عليها في محافظة دير الزور. 

وكان تلفزيون الإخبارية التابع للنظام السوري بث صوراً قال إنها من الطرف الجنوبي للمدينة، إلا أن مصادر الجزيرة أكدت أن المكان الذي كان يقف فيه مراسل القناة يبعد عن جنوب البوكمال مسافة لا تقل عن ثمانية كيلومترات.

هجوم مضاد
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية أن تنظيم الدولة استعاد السيطرة على نصف مساحة البوكمال إثر هجوم مضاد شنه أمس الجمعة على قوات النظام.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التنظيم شنّ هجوماً مضاداً أتاح له الاستيلاء على أحياء عدة في الجزء الشمالي من المدينة، وأنه "يحاول الدفاع عن آخر معاقله" في سوريا، حيث لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة.

وفي السياق ذاته أجبرت المعارك باتجاه البوكمال نحو 120 ألف شخص على النزوح من المدينة، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

ويسعى الكثير من المدنيين إلى الفرار من مناطق سيطرة تنظيم الدولة، حتى إنّ بعضهم يهيم في المناطق الصحراوية حيث تنعدم الاتصالات.

ومن جهتها، أعلنت ما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية سيطرتها على كامل المنطقة السكنية بحقل العمر بريف دير الزور الشرقي بعد معارك مع مسلحي التنظيم. وأضافت هذه القوات المشكلة أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية أنها سيطرت أيضا على قرية اللوزية من الريف ذاته، وأنها قتلت عناصر من التنظيم واستولت على أسلحتهم.

على صعيد آخر، نفت وزارة الدفاع الروسية صحة المعلومات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام بشأن هجوم على قافلة عسكرية روسية في محافظة اللاذقية بسوريا.

وقال متحدث باسم القوات الروسية في قاعدة حميميم إنه لم تكن هناك أي هجمات على عسكريين روس أو قوافل سيارات في محافظة اللاذقية.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية