أوكسفام ويونيسيف تدقان ناقوس خطر المجاعة باليمن
آخر تحديث: 2017/11/10 الساعة 17:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/10 الساعة 17:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/2/21 هـ

أوكسفام ويونيسيف تدقان ناقوس خطر المجاعة باليمن

طوابير طويلة للحصول على الوقود في صنعاء (رويترز)
طوابير طويلة للحصول على الوقود في صنعاء (رويترز)
حذرت منظمتا الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وأوكسفام من أن اليمن قاب قوسين أو أدنى من المجاعة إذا ما استمر حصار التحالف العربي وإغلاق كافة منافذ هذا البلد، وسط مطالبات أميركية برفع الحصار وإدانات أممية له.

فقد قالت مندوبة اليونيسيف في اليمن ميريتسيل ريلانو إن مخزونات اللقاح ستنفد خلال شهر إذا لم يسمح التحالف العسكري بقيادة السعودية بدخول مساعدات عبر ميناء الحديدة ومطار صنعاء.

وقالت ريلانو إن مخزون الوقود سيكفي حتى نهاية الشهر الجاري، وإن أسعار الوقود زادت 60% بسبب نقصها، وإن هناك قلقا بالغا من تفشي الدفتريا ومن نقص الغذاء بسبب إغلاق الميناء.

واعتبر شين ستيفنسون أن من الحتمي ألا تتأخر المعونة أو تُعرقل ساعة واحدة أخرى، وذلك لمنع المزيد من ضياع ومعاناة الملايين من الأرواح.

وأضاف أنه يتعين على الائتلاف بقيادة السعودية الإيضاح بصورة عاجلة للتدابير التي اتخذها لرفع هذا الحصار، وضمان ألا تتأثر عمليات إيصال المعونة والعمليات الإنسانية بأي شكل من الأشكال لأن "اليمن قاب قوسين أو أدنى من مجاعة".

وتحدثت المسؤولة في أوكسفام -في نشرة للجزيرة- عن مظاهر المعاناة التي يعانيها اليمنيون والارتباك في صفوفهم، مشيرة إلى أنهم يصطفون في طوابير طويلة جدا للحصول على الوقود الذي ارتفع سعره أضعافا، داعية إلى تسهيل حركة عمال الإغاثة لتخفيف المعاناة.

وفي هذا السياق أيضا، حثت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت على فتح الموانئ اليمنية لإدخال المساعدات الإنسانية والإمدادات.

وأضافت نويرت "اليمن مصدر قلق، فالوضع هناك قد يتطور إلى مجاعة. نحن قريبون من ذلك، والأمن الغذائي منعدم بشكل كبير الآن. بعض الناس يصف الوضع هناك بأنه أكبر أزمة إنسانية".

أما ستفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فدان الحصار الذي يفرضه التحالف العربي على كل المعابر البرية والبحرية والجوية في اليمن.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات