صفقة أميركية محتملة لبيع صواريخ "ثاد" للسعودية
آخر تحديث: 2017/10/7 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/7 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/17 هـ

صفقة أميركية محتملة لبيع صواريخ "ثاد" للسعودية

وافقت الخارجية الأميركية على صفقة محتملة لبيع منظومة صواريخ "ثاد" الدفاعية للسعودية. وتبلغ قيمة الصفقة حسب وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) 15 مليار دولار.

وترمي الصفقة -وفق بيان للبنتاغون- إلى دعم أهداف السياسة الخارجية والأمن القومي الأميركي عبر تعزيز أمن السعودية ومنطقة الخليج بوجه التهديدات الإيرانية والإقليمية. ولفت البيان إلى أن هذه الصفقة لن تغير التوازن العسكري الأساسي في المنطقة، حسب تعبيره.

وجاء الضوء الأخضر للصفقة التي سعت إليها السعودية بعد يوم على لقاء الملك سلمان بن عبد العزيز بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتوقيعه اتفاقية أولية تمهد لحصول المملكة على منظومة "أس-400" الروسية للدفاع الجوي.

وكانت السعودية طلبت من الولايات المتحدة شراء 44 منصة إطلاق و360 صاروخا ومحطات تحكم وأجهزة رادار.

وقال مسؤولون لوكالة الصحافة الفرنسية إنه يجب النظر لهذه الصفقة -التي يمكن أن تتم إذا لم يعترض عليها الكونغرس خلال 30 يوما- على أنها جزء من صفقة الـ110 مليارات دولار التي وعد بها الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال زيارته للسعودية في مايو/أيار الماضي.

وقد أدى نشر الجيش الأميركي لهذه المنظومة في كوريا الجنوبية مؤخرا إلى حمايتها ضد تهديدات كوريا الشمالية، رغم الانتقادات الصينية وتخوفها من أن أنظمة الرادار القوية في "ثاد" قد تتجسس على أنشطة في أراضيها.

يذكر أن منظمة صواريخ "ثاد" تستعمل لصد أي هجمات بصواريخ بالستية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات