الصادق المهدي: أزمة السودان الاقتصادية داخلية

الصادق المهدي: أزمة السودان الاقتصادية داخلية

اعتبر رئيس حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي أن أزمة الاقتصاد في بلاده داخلية وليست مستوردة، بينما أعربت الخرطوم عن جاهزيتها لمرحلة ما بعد رفع العقوبات الأميركية.

وطالب المهدي الحكومة السودانية بإجراء إصلاحات اقتصادية تخدم المواطن، وبتحسين ملف حقوق الإنسان والحريات، معتبرا أن انفراج الأزمة الاقتصادية مرهون بتحقيق إجراءات تركز على زيادة الاستثمار والإنتاج الزراعي، وخفض ما سماها مصروفات الحكم.

أما الخرطوم فقد أكدت جاهزيتها لمرحلة ما بعد فك الحظر الأميركي، وأنها أعدت خطوات اقتصادية وسياسية وصفتها بالإيجابية.

وكانت واشنطن قد أعلنت الأسبوع الماضي رفع العقوبات التي فرضتها على السودان قبل عقدين من الزمان، وذلك بعد أن حققت الخرطوم تقدما في شروط تم فرض العقوبات بسببها.

وفرضت الولايات المتحدة عام 1997 عقوبات على السودان بحجة دعمه لمجموعات إسلامية، بينها تنظيم القاعدة الذي عاش مؤسسه وزعيمه الراحل أسامة بن لادن في الأراضي السودانية بين عامي 1992 و1996.

وفرضت العقوبات قيودا على التحويلات المصرفية والحصول على التكنولوجيا وقطع الغيار، إلى جانب قيود تجارية أخرى حدت من نمو اقتصاد البلاد.

المصدر : الجزيرة