قوات تابعة للإمارات تواصل اعتقال قيادات "الإصلاح" بعدن
آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 10:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 10:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ

قوات تابعة للإمارات تواصل اعتقال قيادات "الإصلاح" بعدن

اعتقل وهيب فجر اليوم واقتيد لمكان مجهول بعد اقتحام منزله (الجزيرة)
اعتقل وهيب فجر اليوم واقتيد لمكان مجهول بعد اقتحام منزله (الجزيرة)

اعتقلت ‏قوات موالية لـ الإمارات عضو المجلس المحلي لحزب التجمع اليمني للإصلاح بمنطقة القلوعة في محافظة عدن وهيب هائل، واقتادته إلى جهة مجهولة بعد يوم على اعتقال نفس القوات عشرة من قيادات وكوادر الحزب.

وطبقا لمصدر أمني يمني، فقد تم اقتحام منزل وهيب فجر اليوم واقتيد إلى مكان مجهول.

وجاءت هذه الاعتقالات عشية عودة قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات برئاسة المحافظ السابق عيدروس الزبيدي والوزيرِ المقال والمحال للتحقيق هاني بن بريك من أبو ظبي إلى عدن، في وقت تشهد المحافظة حالة من التوتر الأمني بين قوات أمنية جنوبية مختلفة قبيل الاحتفال بذكرى ثورة اليمن الجنوبي على الاستعمار البريطاني.

وقد حمل حزب الإصلاح أمن المحافظة الموالي للإمارات مسؤولية "تجاوز القوانين والاستخدام المسيء لاسم المؤسسة الأمنية".

وأكد الحزب في بيانه وقوع مداهمات وعمليات اعتقال بحق عشرة أعضاء بينهم الأمين المساعد للحزب محمد عبد الملك، مطالبا بـ "سرعة الإفراج عن المعتقلين".

وتضمن البيان أسماء القيادات والأعضاء الذين تم اعتقالهم، ومن بينهم عضو مجلس الشورى بإصلاح عدن الأمين العام لنقابة الأطباء بعدن وأحد قيادات المقاومة بالمحافظة والقيادي بإصلاح مدينة القلوعة.

تبعية إماراتية
ودانت أحزاب اللقاء المشترك في تعز اعتقال قوة أمنية مدعومة من الإمارات قياديين بحزب التجمع للإصلاح في عدن، مستنكرة مداهمة منزل محمد عبد الملك واعتقاله، وكذلك اعتقال عدد آخر من أعضاء الحزب، وإغلاق مقره في منطقة القلوعة بمديرية التواهي.

وانتقدت تلك الأحزاب تعامل القوة الأمنية مع حزب التجمع للإصلاح وأعضائه، معتبرة أن الاعتقالات لا تستهدف حزبا ولا تنظيما بعينه، بل تستهدف العملية الديمقراطية برمتها.

وأكدت أن الاعتقالات تضر بسمعة الجهات الأمنية المنوط بها حماية الأمن والحفاظ على الهدوء العام. ودعت إلى سرعة الإفراج عن المعتقلين، واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه تلك التصرفات "غير المسؤولة". وطلبت من منظمات المجتمع المدني الداخلية والخارجية التضامن مع المعتقلين.

يُذكر أن الأجهزة الأمنية في عدن تتبع الإمارات التي تتحكم بالملف الأمني بالمحافظات الجنوبية عموما.

كما أن التجمع اليمني للإصلاح شريك بحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ونشر آلاف المقاتلين في ساحات القتال ضد مليشيا جماعة الحوثي وأنصار المخلوع علي عبد الله صالح.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات