أربيل تدعو بغداد للحوار وتغلق الطرق مع الموصل
آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 11:51 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ

أربيل تدعو بغداد للحوار وتغلق الطرق مع الموصل

قوات البشمركة أغلقت الطرق الرابطة بين إقليم كردستان والموصل (غيتي)
قوات البشمركة أغلقت الطرق الرابطة بين إقليم كردستان والموصل (غيتي)

أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق استعدادها للحوار مع بغداد وفقا للدستور في قضايا محددة، في وقت قطعت فيه قوات البشمركة التابعة للإقليم الطرق الرئيسية بين كردستان العراق والموصل.

وحصرت حكومة الإقليم -في بيان لها- القضايا المطروحة للحوار في: المنافذ والتجارة الداخلية وتأمين الخدمات للمواطنين والبنوك والمطار.

وشدد البيان على أن حكومة كردستان "جادة" في الدعوة لحوار "مفتوح مع الحكومة العراقیة لحل المشاکل" ومنعا لإطالة "العقاب الجماعي".

ورأت حكومة الإقليم أنه "لا يمكن حل المشاکل عن طریق الحصار والعقوبات الجماعیة بمساندة دول الجوار"، في إشارة إلى الإجراءات التي اتخذتها تركيا وإيران ردا على الاستفتاء.

وانتقد البيان سياسات الحكومة العراقية تجاه كردستان العراق، وقال إن "الدستور العراقي قد أُهمل بسبب السیاسة الطائفیة، وغابت دولة المواطنة والمدنیة".

كما انتقد "تهديدات" العبادي للبشمركة في المناطق المتنازع عليها بين الإقليم والحكومة الاتحادية، وقال "نحمل العبادي مسؤولية أية حرب أو مشاكل تحدث في هذه المناطق التي تتمتع بالاستقرار".

وقال مراسل الجزيرة في أربيل أحمد الزاويتي إن بيان حكومة الإقليم جاء كرد مفصل على الاتهامات الموجهة من رئيس الوزراء حيدر العبادي للإقليم.

وأضاف أن البيان وجه انتقادات شديدة للعقوبات الجماعية التي فرضتها بغداد على أربيل مباشرة بعد إجراء استفتاء الانفصال الشهر الماضي.

قطع الطرق
في هذه الأثناء، قالت مصادر عسكرية كردية إن قوات البشمركة أغلقت الطرق التي تربط إقليم كردستان بالموصل بسواتر ترابية‎.

وأوضح مصدر عسكري في البشمركة لوكالة الأنباء الفرنسية أنه جرى "إغلاق طريقين رئيسيين يربطان بين أربيل ودهوك بالموصل"، مشيرا إلى أن اتخاذ القرار تم بعد رصد نشاط متزايد لقوات الجيش العراقي عند خطوط التماس مع قوات البشمركة.

وأغلقت قوات البشمركة بسواتر ترابية الطريق البري الوحيد الذي يربط مدينة أربيل بالموصل في منطقة الخازر من الجهة الشرقية لأربيل، إضافة إلى غلقها الطريق الذي يربط مدينة دهوك بالجهة الشمالية لمحافظة نينوى.

وكان مجلس أمن إقليم كردستان العراق قد أعلن في وقت سابق أنه حصل على معلومات تفید بأن قوات عراقية وأخرى من الحشد الشعبي تنوي شن هجوم على الإقليم من مناطق جنوب كركوك وشرقها وشمال الموصل.

في المقابل، نفت حكومة بغداد نيتها مهاجمة مدينة كركوك (شمالي العراق) التي تسيطر عليها قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق.

المصدر : وكالات,الجزيرة