قتلى وجرحى بهجوم على حاجز أمني بسيناء

قتلى وجرحى بهجوم على حاجز أمني بسيناء

التفجيرات مستمرة بسيناء رغم الحملات المكثفة للجيش والشرطة (الجزيرة-أرشيف)
التفجيرات مستمرة بسيناء رغم الحملات المكثفة للجيش والشرطة (الجزيرة-أرشيف)
قالت مصادر أمنية وطبية في مصر إن 13 من رجال الشرطة قتلوا وأصيب عشرة آخرون، بينهم ثلاثة مدنيين، في هجوم على كمين في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء اليوم الاثنين. 

وأوضح مصدر أمني أن حاجز المطافئ بحي المساعيد (غرب مدينة العريش) تعرض لهجوم "إرهابي كبير" إثر انفجار سيارة مفخخة بمحيطه، وتلاه إطلاق نار كثيف من مسلحين مجهولين تجاهه، حيث وقع تبادل لإطلاق النار بين الجانبين.

وأضاف أن الهجوم أسفر أيضا عن سقوط مبنى ملحق بالحاجز الأمني، فضلا عن هلع كبير لدى أبناء مدينة العريش عقب سماع دوى الانفجار الضخم.

وأكد شهود عيان من الأهالي انسحاب المسلحين من محيط الكمين بعد تدميره بالكامل، وقالوا إن مدرعة كان بها ضباط وجنود فرت من الكمين عقب الهجوم عليه، إلا أن سيارة يستقلها مسلحون طاردت المدرعة وسط المنازل بحي المساعيد وأصابوها بقذيفة.

وسارع الجيش المصري إلى إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى حي المساعيد عقب الهجوم، كما هرعت قوات الحماية الأمنية وفرق طبية إلى مكان الهجوم وتم نقل الضحايا إلى مستشفى العريش العسكري.

ويعد هجوم اليوم هو الثاني من نوعه منذ مطلع العام الجاري، حيث قتل أربعة عسكريين وأصيب أربعة آخرون بعدما هاجم مسلحون نقطة مراقبة عسكرية بمنطقة المالحة (وسط شبه جزيرة سيناء) في السابع من يناير/كانون الثاني الحالي.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات في الأشهر الأخيرة بسيناء، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجيش والشرطة، وتشن قوات أمنية منذ سبتمبر/أيلول 2013 حملة موسعة في عدد من المحافظات، خاصة سيناء، لتعقب مسلحي ولاية سيناء التابعين لتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات