أطلقت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) مناشدتين لمساعدة الفلسطينيين بالأراضي المحتلة وتأمين المتطلبات الإنسانية لمن بقي من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وللذين فروا منهم إلى لبنان والأردن.

وقال بيان أصدره المفوض العام للأونروا بيير كراهينبول إن المناشدتين بقيمة 813 مليون دولار من أجل تمويل احتياجات الوكالة الطارئة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس، وأيضا لتلبية الاحتياجات الإنسانية الملحة للاجئين الفلسطينيين المتضررين جراء النزاع في سوريا، بالإضافة إلى من نزح منهم إلى لبنان والأردن.

وحسب ما أعلنه كراهينبول فإن نحو مليونين وستمئة ألف لاجئ فلسطيني يعانون من انعدام الأمن أكثر من أي وقت مضى، وإن احتياجاتهم تزداد بشدة.

ودعا المفوض العام لأونروا المجتمع الدولي إلى تقديم دعم عاجل وسخي لإغاثة الفلسطينيين في قطاع غزة، وفي سوريا حيث بقي 450 ألف فلسطيني منهم 430 ألفا بحاجة إلى المساعدات، مشيرا إلى أن 60% من مجموع الفلسطينيين اللاجئين في سوريا نزحوا من مخيماتهم وأماكن إقاماتهم.

وقالت الوكالة إنها بحاجة لمبلغ 411 مليون دولار لعام 2017 لتأمين المتطلبات الإنسانية لمن بقي من اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وللذين فروا منهم إلى لبنان والأردن.

وحددت أونروا عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين فروا من سوريا إلى لبنان في 31 ألفا، وهم بحاجة إلى 60 مليون دولار مساعدات إنسانية، وعدد الذين فروا إلى الأردن في 16 ألفا وهم بحاجة إلى نحو 17 مليونا.

ودعا مدير وكالة أونروا في لبنان حكم شهوان الدول المانحة إلى توحيد جهودها، واتخاذ التدابير الإنسانية والسياسية اللازمة لمواجهة الأزمة في سوريا. وقال إن الذين فروا إلى خارج سوريا يعيشون في ظل ظروف إنسانية صعبة، خصوصا أولئك الذين انتقلوا للإقامة في المخيمات.

وعرض شهوان أرقاما توضّح معاناة اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا إلى خارج سوريا بسبب الحرب، وأشار في هذا الإطار إلى أن 90% منهم تقريبا يعيشون في فقر شديد، و9% يعانون من فقر مدقع، في حين أن 52% عاطلون عن العمل.

المصدر : الجزيرة