قالت وكالة الأنباء السورية التابعة للنظام (سانا) اليوم الاثنين إن أي محاولة لإقامة مناطق آمنة للاجئين والنازحين دون تنسيق مع دمشق هو "عمل غير آمن" ويشكل انتهاكا للسيادة السورية. يأتي ذلك بينما اشترطت موسكو موافقة النظام السوري ومشاركة الأمم المتحدة لإقامة مناطق آمنة للمدنيين.

وأوضحت وكالة "سانا" أن وزارة الخارجية السورية ومفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اتفقتا على ذلك خلال اجتماع في دمشق.

وكان البيت الأبيض قد قال إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز اتفقا في اتصال هاتفي أمس الأحد على تأييد إقامة مناطق آمنة في سوريا واليمن.

وفي وقت سابق اليوم، لم يستبعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إمكانية إنشاء مناطق آمنة للنازحين داخل الأراضي السورية شريطة أن تكون بموافقة الحكومة السورية وبمشاركة الأمم المتحدة.

وقال لافروف إنه إذا كانت الفكرة تهدف لتخفيف عبء أزمة الهجرة عن أوروبا فيمكن التفكير في تشكيل أماكن لإيواء المهاجرين الداخليين على الأراضي السورية بالتعاون مع إدارة المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة والهيئات الدولية.

وأشار الوزير الروسي إلى أن تحقيق ذلك يتطلب اتفاقا عمليا على التفاصيل ومبدأ وضع أماكن المناطق مع الحكومة السورية.

وقبل أيام أعلن المتحدث باسم الكرملين أن واشنطن لم تشاور موسكو في موضوع المناطق الآمنة في سوريا، الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، محذرة من المضي في مثل هذا القرار.

وقال المتحدث الروسي إنه يجب على الحكومة الأميركية أن تفكر في العواقب المحتملة لإقامة مناطق آمنة في سوريا، مؤكدا أن واشنطن لم تتشاور معها قبل إعلان هذه المناطق.

المصدر : وكالات