الاحتلال يفرج عن الشيخ رائد صلاح

الاحتلال يفرج عن الشيخ رائد صلاح

الشيخ كمال الخطيب ينشر صورا للحظة الإفراج عن الشيخ رائد صلاح (مواقع التواصل الاجتماعي)
الشيخ كمال الخطيب ينشر صورا للحظة الإفراج عن الشيخ رائد صلاح (مواقع التواصل الاجتماعي)

أفرجت السلطات الإسرائيلية عن الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، وأفادت مصادر للجزيرة أن مصلحة السجون الإسرائيلية تركته على قارعة الطريق في جنوب إسرائيل، قبل أن يستقل حافلة باتجاه مسقط راْسه أم الفحم في الشمال.

وقال مراسل الجزيرة إلياس كرام إن الشيخ صلاح أفرج عنه في وقت مبكر من هذا الصباح قبل الموعد الرسمي الذي كان مقررا له، بعد انقضاء فترة اعتقال دامت تسعة أشهر.

وأضاف أن أنصار الحركة الإسلامية عندما وصلوا إلى سجن نفحا الصحراوي لم يجدوا الشيخ صلاح، فتوجهوا وبحثوا عنه في سجون أخرى في صحراء النقب، لكن لم يعثروا عليه أيضا ليتبين فيما بعد أن مصلحة السجون الإسرائيلية قد تركت زعيم الحركة عند محطة للحافلات في منطقة يهودية جنوب إسرائيل.

وذكر مراسل الجزيرة أنه بحسب المعلومات فإن الشيخ صلاح يستقل حاليا حافلة من محطة بجنوب إسرائيل باتجاه المحطة المركزية بتل أبيب، ومن ثم سيستقل على الأرجح حافلة أخرى نحو مسقط رأسه في أم الفحم.

وأفاد بأن الحركة الإسلامية أوعزت لأنصارها بالتنقل على وجه السرعة إلى محطة تل أبيب لتوفير الحماية له، بسبب إمكانية تعرضه لاعتداء من قبل متطرفين يهود.

وذكر مراسل الجزيرة أن الحركة الإسلامية وصفت التصرف الإسرائيلي بكونه عمل جبان يليق برجال العصابات وليس بالحكومة الإسرائيلية، ونقل المراسل في وقت سابق عن مصلحة السجون قولها إنها نقلت الشيخ صلاح إلى سجن آخر في صحراء النقب، وهو سجن إيشيل.

وقد استبق وزير الداخلية الإسرائيلي أريه درعي موعد الإفراج عن الشيخ صلاح بتمديد سريان أمر يحظر سفره خارج البلاد مدة ستة أشهر.

ويندرج أمر منع الشيخ رائد صلاح من السفر في إطار أنظمة الطوارئ منذ عام 1948، ويسري مفعول قرار منعه ابتداء من اليوم الثلاثاء.

وكانت محكمة إسرائيلية قد أدانت الشيخ رائد صلاح بالتحريض في خطاب دعا فيه إلى حماية المسجد الأقصى قبل عدة سنوات.

المصدر : الجزيرة + وكالات