شهدت مناطق مختلفة من سوريا اليوم الخميس عشرات الغارات الجوية التي أودت بحياة عدد من الأشخاص وأسفرت عن إصابة آخرين بجروح مختلفة، فضلا عن تدمير عدد من المباني السكنية.

وأفاد ناشطون أن ثمانية أشخاص قُتلوا، بينهم أطفال ونساء، في غارات جوية فجر الخميس على قرية بابكة في ريف حلف الغربي مما ألحق كذلك دمارا كبيرا بالمنازل يُخشى معه أن يكون هناك أشخاص آخرون عالقون تحت أنقاضها.

وقال مراسل الجزيرة إن شخصين قتلا في غارة شنتها طائرة يعتقد أنها تابعة لـ التحالف الدولي بالقرب من مدينة كفر تخاريم بريف إدلب الغربي.

وأضاف المراسل أن الغارة استهدفت سيارة تابعة لجبهة فتح الشام وأسفرت أيضا عن إصابة آخرين وصفت جروحهم بالخطرة، ولم تعرف هويات من كانوا يستقلون السيارة.

وادي بردى
من جهة أخرى، قالت الهيئة الإعلامية في وادي بردى بريف دمشق إن أطراف قريتي بسيمة وكفير الزيت في الوادي شهدت معارك بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام السوري.

كما قالت الهيئة الإعلامية إن طائرات النظام شنت عشرات الغارات على الوادي وإن بعضها استهدف منشأة نبع عين الفيجة ومناطق أخرى مما تسبب في دمار كبير بالمباني السكنية والممتلكات.

استهداف مستشفى
وفي طفس بريف درعا الغربي، تسببت عشرات الغارات التي شنتها طائرات حربية تابعة للنظام السوري عن تدمير مستشفى البلدة مما اضطر الإدارة لإعلان قسميْ الأطفال والنساء خارج الخدمة.

وفي بلدة دعل بالريف نفسه، لقي أربعة مدنيين حتفهم وأُصيب آخرون بجروح.

وما تزال الاشتباكات محتدمة بين فصائل الجبهة الجنوبية وجيش خالد بن الوليد المؤيد لـ تنظيم الدولة الإسلامية، على محور عين ذكر في ريف درعا الغربي.

وفي منطقة المرج التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بغوطة دمشق الشرقية، قُتلت امرأة وجُرح آخرون. كما أُصيب مدنيون بقصف مدفعي للنظام على الأحياء السكنية في دوما وعين ترما بالغوطة الشرقية.

المصدر : الجزيرة