قالت مصادر للجزيرة إن أكثر من عشرين عنصرا من القوات العراقية قتلوا بهجومين لتنظيم الدولة في محافظة الأنبار غربي العراق.

وأفادت المصادر بمقتل 14 من القوات العراقية اليوم بهجوم نفذه التنظيم في منطقة الرطبة غربي الأنبار. وقالت مصادر أمنية عراقية إن الهجوم استهدف مواقع لشرطة الحدود في المنطقة، وأضافت أن المهاجمين من التنظيم تكبدوا خسائر في الأرواح قبل أن ينسحبوا من موقع الهجوم.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر عسكري عراقي قوله إن الهجوم كان يستهدف السيطرة على بلدة الرطبة، وإن الجيش استخدم الدبابات وتمكن من صده. وقتل نحو عشرة آخرين من القوات العراقية اليوم بتفجير انتحاري في منطقة الكيلو 110 غربي الأنبار أيضا.

وقتل الأربعاء 15 من عناصر الشرطة العراقية وأصيب 13 آخرون بهجوم مماثل استهدف رتلا للشرطة واللواء الأول المدرع في محيط الرطبة.

ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على مناطق غربي محافظة الأنبار من بينها جزيرتا هيت والبغدادي، وقد خسر في وقت سابق من هذا العام أكبر معقلين له بالمحافظة، وهما مدينتا الرمادي والفلوجة.

وكانت مصادر من التنظيم قد ذكرت أن ستة من مسلحيه قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بغارتين للتحالف الدولي على مواقع تابعة له في حي البكر بقضاء هيت غرب الرمادي. وقتل 12 آخرون من التنظيم حين صد الجيش العراقي هجوما على قرية المالحة في منطقة الحضر جنوب مدينة الموصل بمحافظة نينوى بشمال العراق.

على صعيد آخر قالت الشرطة العراقية إن سبعة مدنيين قتلوا اليوم بهجمات متفرقة جنوب العاصمة بغداد. ووقعت الهجمات بقنابل في مناطق السيدية والبياع، وأبي دشير بحي الدورة.

المصدر : الجزيرة