قال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات النظام السوري سيطرت على بعض النقاط في منطقة الراموسة جنوب حلب، تمهيدا لإحكام الحصار على الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة المعارضة المسلحة فيها.

وحاول الثوار صد تقدم ما يسمونه المليشيات على حي الراموسة، وقالوا إنهم كبدوهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، ولكن كثافة القصف الجوي حالت دون ذلك فتراجع الثوار عن الحي وفق ناشطين.

وبذلك، عادت خريطة السيطرة لما كانت عليه قبل معركة فك حصار حلب باستثناء مدرسة الحكمة ومشروع 1070 شقة التي ما تزالان تحت سيطرة الثوار.

وقالت جبهة فتح الشام إنها صدت أكثر من محاولة لقوات النظام والمليشيات التي تقاتل إلى جانبها، في إطار سعيهما للسيطرة على كتيبة الصواريخ جنوب حلب. بينما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن قوات النظام سيطرت على مواقع حيوية في الراموسة والتلة الصفراء شرق معراتة في ريف حلب الجنوبي.

من جهة أخرى، تمكن الثوار من استهداف تجمع لقوات النظام والمليشيات التابعة له على جبهة بلدة كفر عبيد جنوب حلب، وقالت حركة نور الدين زنكي إنها قتلت فيها أكثر من عشرين عنصرا.

ووقعت اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في محيط قلعة حلب، كما جرت اشتباكات بين الثوار والقوات الكردية على جبهة حي الشيخ مقصود في محاولة من الأخير التقدم، في حين أغارت الطائرات الحربية والمروحيات على أحياء مدينة حلب ومدن وبلدات الريف الحلبي.

اشتباكات وغارات
وفي ريف دمشق، تدور اشتباكات عنيفة بين الثوار وتنظيم الدولة الإسلامية في القلمون الشرقي بجبل الأفاعي بعد محاولات مستمرة من قبل التنظيم للتقدم في المنطقة.

وفي الغوطة الشرقية، شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة دوما وبلدة الريحان أوقعت عددا من الجرحى في صفوف المدنيين.

قصف سوري يودي بحياة نازحين بريف حماة قبل أيام (الجزيرة)

وفي حماة، شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة كفرزيتا وبلدة معردس بالريف الشمالي دون تسجيل إصابات، وفي الريف الشرقي قال ناشطون إن طفلين قتلا في قرية السعرة جراء استهدافهما من قبل قناصة النظام المتمركزين في قرية مريود الموالية.

أما في إدلب، فقد قتل ثلاثة أطفال وجرح أكثر من عشرين بينهم حالات خطيرة، في غارات لطيران النظام استهدفت مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، كما شن عليها أيضا غارة بالصواريخ الرشاشة موقعا قتلى وجرحى.

وتعرضت مدينة خان شيخون لحملة قصف عنيفة تصاعدت بعد بدء الثوار معارك ضد قوات الأسد في ريف حماة الشمالي القريب من المدينة، حيث تسبب القصف بسقوط العديد من الضحايا بمجزرتين متتاليتين قبل أيام راح ضحيتها أكثر من 15 شخصا بينهم عناصر من الدفاع المدني.

وفي حمص، سقط قتلى وجرحى في بلدة السعن الأسود جراء إلقاء المروحيات براميل متفجرة استهدفت المدنيين، كما ألقت المروحيات براميل تحتوي على مادة النابالم الحارقة على قريتي الزعفرانة وديرفول أوقعت عددا من الجرحى بينهم أطفال.

واستهدف قصف الطيران الحربي لقوات النظام مناطق عديدة أخرى من البلاد، من ضمنها بصرى الحرير بمحافظة درعا وحيا الحميدية والشيخ ياسين بمدينة دير الزور ومنطقة مفرق الحصيوة بمحافظة الرقة.

المصدر : وكالات,الجزيرة