قال الجيش الإسرائيلي إن طائراته هاجمت أهدافا في سوريا اليوم الخميس للمرة الثانية خلال خمسة أيام بعد أن سقطت قذيفة مدفعية في هضبة الجولان مصدرها المعارك الدائرة في سوريا.
 
ولم تقع إصابات أو خسائر بالأرواح جراء القصف، لكن الجيش الإسرائيلي اعتبر في بيان له أن "النظام" السوري مسؤول عما يجري بأراضيه" مشددا على أنه "لن يتهاون مع أي محاولة للمساس بسيادة إسرائيل وأمن سكانها". 

وهضبة الجولان أرض سورية احتلتها إسرائيل في حرب 1967 وضمتها عام 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتقع المنطقة التي سقطت فيها القذيفة بالقرب من المناطق التي يدور فيها القتال في سوريا بين نظام بشار الأسد وفصائل المعارضة.
 
وسبق أن رد جيش الاحتلال بطريقة مماثلة عندما سقطت قذائف على الجولان، وكانت المرة السابقة الأحد الماضي عندما هاجم الطيران الإسرائيلي مواقع سورية بعد سقوط عدد من القذائف على مرتفعات الجولان.

المصدر : وكالات