قال المتحدث باسم حركة النجباء الشيعية العراقية هاشم الموسوي اليوم الأربعاء إن جماعته أرسلت أكثر من ألف مقاتل آخر إلى الأجزاء الجنوبية من مدينة حلب السورية خلال اليومين الماضيين لتعزيز مواقعها.

وأضاف الموسوي أن "أكثر من ألف مقاتل من حركة النجباء أرسلوا إلى حلب لتقديم المساعدة على الأرض". وذكر أنه تم إرسال المقاتلين الإضافيين لتعزيز المناطق التي انتزعت من المعارضة السورية المسلحة.

وتقاتل الحركة في صفوف القوات الحكومية السورية وحزب الله اللبناني وقوى إيرانية وأطراف أخرى في مواجهة مقاتلي المعارضة السورية الساعين للإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

وأسفر تقدم قوات موالية للحكومة الأحد الماضي إلى جنوب حلب عن محاصرة الشطر الذي تسيطر عليه المعارضة من المدينة.

ووثقت المعارضة السورية مشاركة أكثر من 25 فصيلا عراقيا تنتشر في دمشق وريفها وحلب وحمص إلى جانب قوات النظام، من أبرزها عصائب أهل الحق ولواء أبو الفضل العباس وحركة النجباء وحزب الله العراقي، إضافة إلى فصيلين أفغانيين هما "لواء خادم العقيلة"، و"لواء فاطميون"، فيما كشفت تسجيلات مسربة عن مشاركة "لواء زينبيون" الباكستاني في سوريا.

وفي مطلع يونيو/حزيران 2013 ظهر تدخل حزب الله اللبناني العسكري بشكل علني في سوريا بداية بمدينة القصير غربي حمص ثم انتقل إلى القلمون والغوطة الشرقية في ريف دمشق وبعض مناطق الشمال بريفي حلب وحماة.

ولم يكتف الحليف الإيراني بتزويد النظام بالسلاح بل دخل بقوات النخبة من فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وقوات الباسيج "التعبئة الشعبية" أواخر عام 2013 أثناء معارك فتح الطريق الدولي بين حماة وحلب عبر خناصر فمدينة السفيرة.

المصدر : الجزيرة + رويترز