رفضت الخارجية الأميركية تأكيد عقد اجتماع بين الوزير جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف الخميس، لبحث سبل التوصل إلى اتفاق حول سوريا.

وأكد المتحدث باسم الوزارة مارك تونر أن كيري لن يتوجه إلى المدينة السويسرية. وأشار إلى أن الوزير ملتزم بمواصلة جهود حل القضايا العالقة مع روسيا من أجل التوصل إلى تفاهم حول سوريا، "لكننا لن نوافق على ترتيب لا يفي بأهدافنا".

وكانت موسكو أعلنت اتفاق الوزيرين في اتصال هاتفي على الاجتماع. وأفاد بيان الخارجية الروسية أن الوزيرين ناقشا ما تبقى من تفاصيل بشأن التعاون الروسي الأميركي في مواجهة ما وصفه البيان بالمجموعات الإرهابية الناشطة في سوريا, وكذلك توسيع المجال في المساعدات الإنسانية وإطلاق عملية سياسية بين السوريين.

وقالت الوزارة في بيان إن لافروف وكيري عملا خلال اتصال هاتفي الأربعاء على "تفاصيل اتفاق تعاون روسي أميركي في التصدي للجماعات الإرهابية في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية، وبدء العملية السياسية".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الاثنين أن هناك "تقاربا معينا في المواقف" بين موسكو وواشنطن بشأن سوريا، رغم أن مشاوراته غير الرسمية مع أوباما على هامش قمة العشرين في الصين لم تسفر عن نتيجة. وأكد بوتين أنه يمكن التوصل إلى اتفاق تعاون مع واشنطن "خلال الأيام المقبلة".

وسبق أن اجتمع لافروف وكيري مرارا ولساعات طويلة، دون ردم الهوة بينهما.

المصدر : وكالات