قال وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر اليوم الأربعاء إن دبلوماسيين أميركيين يحاولون إقناع روسيا باتخاذ خطوات نحو الاتفاق على وقف حقيقي لإطلاق النار في سوريا ودفع دمشق باتجاه التحول السياسي، لكن الأنباء الواردة من سوريا "غير مشجعة".

وقال كارتر مخاطبا طلابا في جامعة أوكسفورد "الخيار لروسيا.. والعواقب هي التي ستتحمل مسؤوليتها".

وفشلت الولايات المتحدة وروسيا في التوصل إلى اتفاق بشأن التعاون العسكري ووقف العمليات القتالية في سوريا، حيث أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن هناك أزمة ثقة كبيرة تشوب العلاقة مع موسكو بشأن الملف السوري.

وفي مقابل هذا الموقف، بدا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرتاحا، وقال إن الجانبين توصلا إلى فهم مشترك للمشكلات العالقة التي وصفها بالتقنية، مشددا على ضرورة أن يتجاوزها وزيرا خارجية البلدين لإبرام اتفاق بشأن سوريا.

لكن الخارجية الأميركية قالت الثلاثاء إن الولايات المتحدة تحقق تقدما في المحادثات مع روسيا بشأن التوصل إلى وقف للقتال في سوريا، لكن واشنطن غير مستعدة للقبول بأقل من سبيل واضح نحو إنجاز ذلك الهدف.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن الولايات المتحدة لن تقبل بأقل من اتفاق مثالي، لكنه أوضح لاحقا أن واشنطن تحتاج نهجا واضحا نحو تحقيق وقف للقتال في أرجاء البلاد من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن سوريا.

وتداعى اتفاق لوقف القتال توسّط فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في فبراير/شباط الماضي، في غضون أسابيع، مع اتهام واشنطن قوات الأسد بانتهاك الاتفاق.

المصدر : الجزيرة + رويترز