قال مراسل الجزيرة إن حافلات وصلت إلى مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي تقل مئات من النازحين العائدين إلى المدينة، وذلك بعد أن تم تأمينها مع محيطها بشكل كامل من قبل الجيش الحر التابع للمعارضة السورية المسلحة.

يذكر أن قرابة 15 ألف مدني عادوا إلى جرابلس منذ انتهاء المعارك فيها بسيطرة الجيش الحر المدعوم من تركيا.

وقد عادت الحياة تقريبا إلى طبيعتها في المدينة الواقعة على الحدود مع تركيا بعد أن أعادت مؤسسات إغاثية تشغيل معظم المرافق الحيوية.

ومن داخل جرابلس قال مراسل الجزيرة محمد عيسى إن المدينة أصبحت هادئة بشكل نسبي والحركة فيها طبيعية بعد ابتعاد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وكذلك القوات الكردية التي باتت على بعد لا يقل عن عشرين كيلومترا من المدينة.

وأضاف المراسل أن الجهات الإغاثية بالمدينة تواصل استعداداتها لعودة مزيد من النازحين.

وكان الجيش السوري الحر أعلن في وقت سابق أنه سيطر بدعم تركي على خمس قرى في المنطقة الفاصلة بين مدينة جرابلس وبلدة الراعي بريف حلب الشرقي، وذلك في إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة ضمن معركة درع الفرات.

الشريط الحدودي
وبذلك سيطر الجيش الحر على الشريط الحدودي من منطقة إعزاز إلى مدينة جرابلس بريف حلب، وأبعد تنظيم الدولة للمرة الأولى منذ عامين عن الحدود مع تركيا، وذلك في وقت أوشكت فيه المرحلة الثانية من عملية درع الفرات على الانتهاء.

وحسب مراسل الجزيرة من غرب جرابلس محمد عيسى، فإن الجيش الحر التابع للمعارضة السورية المسلحة لم تعد تفصله سوى عشرة كيلومترات عن السيطرة على الشريط الحدودي مع تركيا.

المصدر : الجزيرة